اقتصاد

“لسداد الديون”.. كبرى شركات التعدين تبيع مقتنياتها من بيتكوين

 

باعت “كور ساينتفيك”، التي تعد من أكبر شركات تعدين العملات المشفرة في العالم، معظم مقتنياتها من بيتكوين، حيث يؤدي اضطراب السوق إلى معاناة ضخمة للشركات الكبرى، وباعت الشركة وفق تحديثها الشهري، معظم ممتلكاتها من البيتكوين في يونيو، وتداولت الشركة 7202 بيتكوين مقابل نحو 167 مليون دولار، وهي تمتلك الآن 1959 بيتكوين و132 مليون دولار نقداً في ميزانيتها العمومية.

وقالت الشركة إنها تستخدم عائدات مبيعات بيتكوين الخاصة بها للمدفوعات لخوادم ASIC، والتي تُستخدم عادةً لتعدين العملة المشفرة، والاستثمارات في قدرة مركز البيانات، وسداد الديون المجدولة، وتقول الشركة إنها ستستمر في بيع عملات البيتكوين الملغومة لدفع نفقات التشغيل والحفاظ على السيولة.

ويعد إعلان “كور ساينتفيك” هو أحدث علامة على أن لاعبي التشفير الرئيسيين يتخذون إجراءات صارمة لمحاولة البقاء على قيد الحياة في السوق المتعثرة، حيث كان الربع الثاني من عام 2022 قاسياً للقطاع بأكمله، وكان شهر يونيو مدمراً بشكل خاص، بعدما تسببت عمليات البيع والتصفية القسرية في حدوث ضجة في جميع أنحاء الصناعة، ومع انخفاض سعر البيتكوين تأثر أيضاً عمال المناجم.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة “كور ساينتفيك”، مايك ليفيت إن الصناعة “تعاني من ضغوط هائلة مع ضعف أسواق رأس المال، وارتفاع أسعار الفائدة، وتعامل الاقتصاد مع التضخم التاريخي”.

ويُعد عمال المناجم ضروريين للحفاظ على شبكة آمنة لعملة بيتكوين، حيث يتحقق المعدنون من صحة معاملات البيتكوين باستخدام معدات باهظة الثمن والكثير من التكنولوجيا لمحاولة حل الألغاز المعقدة، ما ينتج عنه عملات معدنية.

وكانت “كور ساينتفيك” تطلق على نفسها سابقاً “ملك بيتكوين”، حيث تدير أكثر من 180 ألف خادم ASIC، وفي مارس قالت الشركة إنها تدير أكثر من 10% من شبكة البيتكوين، ورغم أنها باعت أكثر من 7000 بيتكوين، فإن الشركة لا تزال متفائلة بشأن العملة المشفرة وتخطط لتنمية مراكز بيانات بيتكوين الخاصة بها والاستمرار في التعدين الذاتي.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى