ازياء وموضة

الكتّان قماش عصري بامتياز

قورينا
يتميّز قماش الكتّان، أو ما يُعرف بالـLinen، بملمسه الخفيف والناعم، وبقدرته على منحك شعوراً بالانتعاش والبرودة وحمايتك من الحرّ. وهو من الأقمشة التي تكتسب مزيداً من النعومة مع الغسل المتكرّر. لكن وجوده في الموضة تعرض للكثير من الهزات حيث كان يعتبر اتجاها أساسياً في الموضة وفي أحيان أخرى كان يتم حذفه من قائمة الاتجاهات الأكثر انتشاراً. لكنه مؤخراً صار أساسياً في عالم الموضة.

تاريخ الكتّان يعود إلى آلاف السنين حيث عثر على بذور كتّان مصبوغة في كهف يعود إلى ما قبل التاريخ في جيورجيا ما يدل على أن الكتّان المحاك كان يستعمل منذ حوالي 36 ألف سنة. كما تم العثور على ألياف وخيوط وأنواع مختلفة من الخامات في قرية سويسرية يعود تاريخها إلى 8000 قبل الميلاد.
وفي مصر القديمة كان الكتّان يستعمل لتكفين المومياءات لأنه يمثل الخفة والنقاء وكذلك يرمز إلى الثراء. وفي بلاد النهرين كان يستعمل بين أفراد الطبقة الثرية بسبب ارتفاع ثمنه لصعوبة التعامل معه.

كما أن الفينيقيين الذين كانوا يملكون أساطيل للتجارة نقلوا زراعة الكتّان وصناعة القماش إلى أيرلندة، ومع الوقت صارت بلفاست أكبر مركز معروف لإنتاج الكتّان في التاريخ.
بالإضافة إلى أن بعض الديانات وضعت قوانين تتعلق بالكتّان حيث تمنع الديانة اليهودية ارتداء مزيج من الكتّان والصوف، فيما ذكر الإنجيل أن الملائكة يرتدون الكتّان.
وفي السنوات الثلاثين الأخيرة تغير استعمال الكتّان مع الوقت، ففي السبعينيات حوالي 5% من الكتّان المنتج كان يستعمل في الموضة بينما في التسعينيات ارتفعت النسبة إلى 70%.
في العصر الحديث كان الكتّان يستعمل للأثاث ولكن مع بداية التسعينيات بدأ استعماله بكثرة في عالم الموضة خاصة وأنه يناسب فصل الصيف وارتفاع درجات الحرارة.
والسبب يكمن في أنها مريحة وتمنحك شعوراً بالبرودة وتخفف من التعرق ما يبعد الرطوبة عن جسمك ويعدل حرارة الجسم.
كما أنه خامة متنوعة الاستخدامات يسهل قصها وتفصيلها وصبغها بألوان جديدة، وتتحمل الغسل أكثر من مرة.
من دون أن ننسى أنه خفيف الوزن ما يجعله الخيار المثالي لملابس السفر في الصيف.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق