صحة

مخاطر رجيم النوع الواحد

يدفع رجيم النوع الواحد أو ما يسمى بالـ”مونو دايت” متتبعه إلى تناول نوع معيّن من الطعام، وذلك لوقت يُراوح بين ثلاثة أيام وسبعة منها. كما ينهي الرجيم متتبعه عن مضغ اللبان وشرب المشروبات الغازية (الدايت) والشاي والقهوة، فضلًا عن ثنيه عن إضافة البهارات والصلصات إلى الطعام.

يُمكن لمتتبع هذا الرجيم تناول الكمّ التي يرغب به من صنف وحيد من اللائحة الآتية:

يعدّ اتباع هذا الرجيم سهلًا، إذ هو لا يقوم على مبدأ عدِّ السعرات الحرارية وتحضير الأطباق الخاصَّة بالرجيم. كما أنه يمنح متتبعه الشعور بالشبع بسبب الملل من تناول نوع محدد من الطعام.

إشارة إلى أن تقارير طبية تلاحظ أن متتبعي هذا الرجيم يخشون الإفراط في تناول الطعام المختار خشية توسّع المعدة، ويحرصون على التوقف عن تناول الطعام في تمام السابعة مساء بهدف القدرة على النوم.

ويزعم هؤلاء أن الـ”مونو دايت” يعطي الجسم فرصةً لتنظيف نفسه على غرار الصيام، وهو يُعزّز عملية الهضم ويزود الجسم بالطاقة ويقي من الإصابة بالنفخة ويخفف من إمكانية الإصابة باحتباس الماء بالجسم، فضلًا عن تحسين المزاج.

كما أن متتبعي هذا الرجيم يستهلكون كمًّا كبيرًا من الأطعمة حال الفراغ من اتباع الـ”مونو دايت”، بحسب التقارير.

يتسبّب اتباع مونو دايت بمشكلات صحية عدة، أهمّها:

انخفاض معدل الإحراق في الجسم بسبب التركيز على تناول صنف معين من الأطعمة.
خسارة الفيتامينات والمعادن من الجسم، منع الجسم من امتصاص المواد الغذائية التي يحتاج إليها، لافتقاره إلى تنوع الأطعمة. مثلًا: للحصول على فوائد البندورة، يجب مزجها مع نوع آخر كطهيها مع زيت الزيتون، ولامتصاص الحديد من السبانخ يجب إضافة الفيتامين “ج” إليه المتوافر بالليمون الحامض.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق