صحة

عيون مرضى قصور القلب قد تكشف مدى احتمال موتهم

قورينا
كشفت دراسة أن النظر في عيون مريض يعاني من قصور في القلب، يمكن أن يخبر الأطباء بمدى طول عمره.
ووجد الباحثون أن المرضى ممن يمتلكون بؤبؤ عين أكبر، هم أكثر عرضة للنجاة من فشل القلب، والبقاء خارج المستشفى.
وصوّرت الدراسة عيون 870 مريضا، نُقلوا إلى المستشفى بسبب قصور القلب الحاد، ثم قسّموا حسب حجم بؤبؤ العين لديهم.

ووجدت الدراسة، التي نُشرت في الجمعية الأوروبية لأمراض القلب، أن الأشخاص الذين لديهم بؤبؤ عين أصغر حجما، كانوا أكثر عرضة للوفاة بمقدار الضعف.
وفي الوقت نفسه، أعيد 47% من أولئك الذين لديهم بؤبؤ عين صغير إلى المستشفى، مقارنة بـ 28% فقط من الأشخاص أصحاب بؤبؤ العين كبير الحجم.

وقال معد الدراسة، الدكتور كوهي نوزاكي، من مستشفى جامعة كيتاساتو في اليابان: “تشير نتائجنا إلى أن منطقة البؤبؤ هي طريقة جديدة لتحديد مرضى القلب المعرضين لخطر الموت المرتفع أو دخول المستشفى مجددا. ويوفر هذا فرصة للتدخل وتحسين التوقعات”.
ويموت ما يصل إلى 45% من المرضى الذين يدخلون المستشفى بسبب قصور القلب، في غضون 12 شهرا من الدخول، ويموت معظمهم في غضون 5 سنوات من دخول المستشفى.

وقال الدكتور نوزاكي: “إن إيجاد طرق أفضل لتحديد المرضى الأكثر عرضة للقبول أو الموت، أمر بالغ الأهمية”.
وأوضح أن أحد أسباب تفاقم قصور القلب هو اضطراب وظيفة الجهاز اللاإرادي بالجسم، الذي يتحكم في معدل ضربات القلب والهضم والتنفس.

وفحصت الدراسة الجديدة ما إذا كانت منطقة البؤبؤ يمكن أن تتنبأ بالتشخيص لدى مرضى قصور القلب.
وأجريت الدراسة على 870 مريضا نُقلوا إلى المستشفى بسبب قصور القلب الحاد في الفترة من 2012 إلى 2017. وكان متوسط العمر 67 عاما و37٪ منهم نساء. وقاسوا بؤبؤ العين في كلتا العينين بعد 7 أيام على الأقل من دخول المستشفى.

وبالنسبة للاختبار، وضع المرضى نظارات واقية وانتظروا 5 دقائق حتى تتكيف أعينهم مع الظلام، ثم التقطوا صورا للعينين. واختُبر المرضى في وقت قياسي حيث يتأثر النظام اللاإرادي بالوقت من اليوم.
وقسّم المرضى إلى مجموعة منطقة البؤبؤ الصغيرة، ومجموعة منطقة البؤبؤ الكبيرة، وفقا لما إذا كان قياسها أقل أو أعلى من المتوسط.

وارتبطت مساحة حدقة العين الكبيرة باستمرار بالبقاء على قيد الحياة – بغض النظر عن العمر والجنس ووجود إيقاع طبيعي للقلب أو الرجفان الأذيني.
وتشير الدراسة إلى أنه يمكن استخدام هذا الفحص في الممارسة السريرية اليومية، للتنبؤ بمرضى قصور القلب، بما في ذلك أولئك الذين يعانون أيضا من الرجفان الأذيني. ويمكن إعطاء الأولوية للمرضى الذين يعانون من منطقة حدقة صغيرة، لإعادة تأهيل القلب من خلال النشاط البدني.

وكشف نوزاكي أنه لا يمكن استخدام منطقة البؤبؤ لدى المرضى، الذين يعانون من اعتلال الشبكية الشديد أو أمراض العيون الأخرى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق