صحة

خطورة تنظيف الأذنين

قورينا

أكد الدكتور إيفان ليسكوف، أخصائي أمراض الأنف والأذن والحنجرة، على أن محاولة تنظيف الأذنين تماما من الإفرازات بواسطة عيدان مسحات القطن غير مجد وضار.
ويقول الدكتور، يعلم أولياء الأمور أطفالهم منذ الصغر على استخدام مسحات القطن لتنظيف آذانهم، دون أن يوضحوا أن التنظيف يشمل فقط المنطقة الخارجية المرئية من الأذن، وعدم التعمق في عملية التنظيف. لأن إزالة إفرازات الأذن “الشمع” يزيد من خطر الإصابة بالعدوى المرضية، وقد يلحق التعمق الضرر بقناة الأذن.

ويقول، “إن الشمع في الأذن على الرغم من قلته، ضروري. لأنه يحمي جلد قناة الأذن. الجلد في هذه القناة يختلف عن جلد اليدين وغيره، لأن المسامات فيه أكبر، ما يزيد من خطر الإصابة بالعدوى. وهذا سبب إصابة الكثيرين بالتهاب الأذن الخارجية بعد السباحة في أحواض مائية وأنهار غير نظيفة جدًا. وشمع الأذن يقي من هذه العدوى”.

وأشار الأخصائي، إلى أنه لا داعي للخوف من فقدان حاسة السمع بسبب كثرة الشمع في الأذن. لأنه أمر طبيعي. ويقول، “يخرج الشمع بسهولة من الأذن. فمثلا يخرج عند المضغ. حيث يوجد بجوار قناة الأذن، المفصل الصدغي الفكي ، وعندما نمضغ ، يتحرك رأس الفك السفلي ويدلك قناة الأذن ويحرك الشمع ليخرج ويتراكم عند مدخل الأذن، ونحن عندما نراه نعتقد أن الأذن متسخة، ولكن في حقيقة الأمر عند النظر إلى الداخل، نرى أن كل شيء على ما يرام هناك”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق