صحة

فقدان الوزن وعلاقته بالوقاية من الأمراض

قورينا

اثبتت دراسة أن فقدان الوزن يقلل من خطر الإصابة بالعديد من الحالات الصحية المزمنة حتى لو ظل الناس يعانون من السمنة.

ونشرت الديلى ميل فى تقرير لها دراسة رئيسية أجريت على أكثر من نصف مليون بالغ بريطاني، يعانون من زيادة الوزن، أن اتباع نظام غذائي معين له سلسلة من الفوائد الصحية الهامة.

واكتشف الباحثون أن فقدان 13% من وزن الجسم، يقلل من فرصة الإصابة بمرض السكري النوع 2 بنسبة 42%، كما يقلل من فرصة الإصابة بارتفاع ضغط الدم أو توقف التنفس أثناء النوم، بمقدار الربع، حيث قلل الأشخاص الذين فقدوا الوزن من خطر الإصابة بالتهاب مفاصل الورك والركبة وارتفاع الكوليسترول، بمقدار الخمس.

كما لوحظت الفوائد الهائلة حتى عندما ظل الناس يعانون من السمنة، مع مؤشر كتلة الجسم (BMI) فوق 30، بعد فقدان الوزن.

هذا واستندت الدراسة، التي قدمت في المؤتمر الأوروبي والدولي حول السمنة، إلى بيانات جراحة الممارس العام لـ 550 ألف بالغ في المملكة المتحدة بمتوسط عمر 51 على مدى ثماني سنوات.

وقال الخبراء إن النتائج كانت بمثابة “دعوة للاستيقاظ”، تثبت فوائد فقدان الوزن بشكل بسيط في الوقاية من الأمراض المدمرة.

كما قال الرئيس المنتخب للجمعية الأوروبية لدراسة السمنة، جيسون هالفورد، والذي يدير المؤتمر عبر الإنترنت: “نتجاهل السمنة على مسؤوليتنا.

هذا وقام الباحثون، بقيادة شركة الرعاية الصحية الدنماركية “نوفو نورديسك”، بوزن المشاركين بعد 4 سنوات من إجراء قياساتهم الأولية، وفي ذلك الوقت فقد 60 ألف شخص ما لا يقل عن 10% من وزنهم.

وكان متوسط فقدان الوزن في هذه المجموعة 13% من وزن الجسم. ويعاني الكثير منهم من السمنة المفرطة، ولكنهم فقدوا ما يكفي من الوزن ليكون لهم تأثير كبير على صحتهم. بينما لم يفقد 492 ألف شخص وزنهم، حيث قارن العلماء خطر الإصابة بست حالات مرتبطة بالسمنة في المجموعتين.

وقالت معدة الدراسة الدكتورة كريستيان هاس: “الاختلاف في مخاطر هذه الحالات مذهل ويشير إلى أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة، يمكن أن يقللوا بشكل ملحوظ من مخاطر الإصابة بالأمراض من خلال فقدان الوزن المتعمد”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق