صحة

كيفية علاج الأرق واضطرابات النوم

قورينا

الآلام المزمنة الناتجة عن الإصابة ببعض الأمراض قد تسبب الأرق للمريض وتمنعه من النوم الهانئ، خصوصاً أمراض الظهر المزمنة، الألم الليفي العضلي أو الألم المرافق لعلاجات السرطان؛ جميعها تشكل اضطرابات النوم، حيث إن الألم هو أحد الأسباب الرئيسية للأرق.

ويعتبر العلاج المعرفي السلوكي علاجاً فعالاً وواعداً بالنسبة لهؤلاء المرضى قد يساعدهم على التخلص من الأرق، وتترواح هذه الاضطرابات عادة بين صعوبة الاستغراق في النوم وبين الاستيقاظ المبكر مع تعذّر العودة للنوم، مما يؤدي إلى عدم الحصول على قدر كافٍ من النوم الجيد وبالتالي زيادة الألم.

علاج الأرق يمكن أن يساعد كثيراً في تخفيف شدة الآلام المزمنة، ولكن يجب على الطبيب المختص في البداية استبعاد الأسباب الأخرى المحتملة، وعند إصابة الشخص بمرض مزمن، كثيراً ما يعاني من مشاكل أخرى مرافقة مثل الاكتئاب أو اضطراب ما بعد الصدمة، والتي يمكن أن تؤثر على نوعية النوم لديه.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق