صحة

أخطر تبعات كورونا.. “الفطر الأسود” يتنشر في المستشفيات وقوارير الأُكسجين

يُطلق عليه الفطر الأسود وأصاب الآلاف من مرضى كورونا في الهند، مما أدى لتفاقم الأعباء الصحية في البلاد التي تواجه موجة جديدة من الوباء.

يحدث داء “الفطر الأسود” بحسب تقرير لـ “العربية.نت” طالعته “قورينا” بسبب عفن موجود في التربة والمواد العضوية المتحللة مثل الأوراق المتعفنة.

ويصاب الإنسان بالفطر عن طريق استنشاق الخلايا الفطرية التي يمكن أن تنتشر في المستشفيات والمنازل عن طريق أجهزة ترطيب الهواء أو قوارير الأكسجين التي تحتوي على مياه قذرة.

ويُضطر الجراحون أحياناً إلى إزالة أنف المرضى أو عيونهم أو حتى فكهم لمنع الفطر من الوصول إلى الدماغ.

ويبلغ متوسط معدل الوفيات بالعدوى 54%، فبمجرد الإصابة، يكون المريض معرضاً للموت في غضون أيام ولكن المرض ليس معدياً.

أما مرضى السكري والذين يشكلون نسبة عالية بالهند فهم أكثر عرضة للإصابة بـ”الفطر الأسود”.

ويبدأ “الفطر الأسود” في الظهور على شكل عدوى جلدية في الجيوب الهوائية الموجودة خلف الجبهة والأنف وعظام الخدود وبين العينين والأسنان، ثم ينتشر في العينين والرئتين ويمكن أن ينتشر إلى الدماغ.

ويؤدي هذا الفطر إلى اسوداد أو تغير في لون الأنف، وعدم وضوح الرؤية أو ازدواجها كما يصاحبه ألم في الصدر، وكذلك صعوبات في التنفس وسعال في الدم.

وبحسب الدراسات فإن “الفطر الأسود” مرض موجود منذ 1885، ويضر الدورة الدموية حتى آخر عضو في الجسم، كما ينتج عنه موت الأنسجة، التي تصبح سوداء اللون بعد ذلك، وهذا سبب تسميته بالفطر الأسود.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق