صحة

خمس نصائح غذائية هامة لشهر رمضان المبارك

#قورينا #صحة

 

خلال شهر رمضان المبارك لصحة أجسادنا علينا حق، خاصة حين تترافق أيام الشهر الفضيل مع حرارة الجو المرتفعة، حيث يبدأ الامتناع عن الطعام والشراب من الفجر وحتى صلاة المغرب، الأمر الذي قد يفقدك الكثير من العناصر الغذائية في حال لم تتبع نمطاً صحياً، إليك خمس قواعد مهمة والتي لا بدّ من اتباعها في حال أردت اتباع نظام غذائي صحي لشهر رمضان:

أولاً، تأكد من تناول وجبة السحور التي تساعدك مكوناتها المتوازنة في الحفاظ على استقرار نسبة السكر في الدم، ويمنحك هذا الأمر مزيداً من الطاقة خلال فترة النهار، لذا عليك الحصول على وجبة السحور، وإدراج كافة العناصر الغذائية التي قد تحتاجها، كما يمكنك تناول هذه الأطعمة خلال وجبة السحور فهي مفيدة لصحتك:

الحبوب الكاملة: تشمل الخبز، والأرز البني، ودقيق الشوفان التي تزودك بالكثير من الألياف، والفيتامينات والمعادن، وتُشعرك بالشبع لفترة أطول.
الفواكه والخضروات الطازجة: كالتفاح، والبطيخ.
البروتينات: كالحليب، واللبن، والبيض، والمكسرات.
الدهون الصحية: كالمكسرات، والزيتون.

ثانياً، استمر في التحرك عندما يشعرك الصيام بالإرهاق الجسدي، عليك الاستمرار في القيام ببعض النشاطات اليومية غير المجهدة، كالمشي، والقيام بالأعمال المنزلية، والمدرسية، وتجنب التمارين الرياضية الشاقة خلال النهار فقد تسبب لك الجفاف، كما يمكنك تغيير وقت التمرين إلى فترة ما بعد الإفطار، ولكن تأكد من ترك فترة زمنية لمدة ساعتين على الأقل بعد إنهاء الوجبة.

ثالثاً، احصل على وجبة إفطار متكاملة، تناول الكثير من السوائل، والأطعمة قليلة الدهون، والأطعمة المائية كالبطيخ، والأطعمة التي تحتوي على السكر الطبيعي المعزز لطاقتك خلال وجبة الإفطار، وفي المقابل تجنب استهلاك الكثير من الأطعمة أو المشروبات الغنية بالسكريات المضافة التي تسبب اضطرابات في الجهاز الهضمي، ويمكنك إدراج بعضاً من هذه القائمة الصحية إلى طاولة إفطارك:

المشروبات: الماء، أو الحليب، أو عصائر الفاكهة الطبيعية، أو العصائر فهي تساهم في حصولك على الترطيب دون اكتساب الكثير من السعرات الحرارية، وعلى عكس المشروبات الغنية بالسكر المضاف.
التمر: يزودك بالسكر الطبيعي المعزز لطاقتك، والألياف.
الفواكه المجففة: يمكنك أيضًا تجربة الفواكه المجففة، مثل: المشمش، أو التين، أو الزبيب، أو البرقوق التي توفر لك الألياف والمغذيات.
الفاكهة: تمنحك السكر الطبيعي، والسوائل، وبعض الفيتامينات والمعادن.
الحساء: يعد طريقة صحية لبدء الإفطار، وتوفير السوائل لجسمك.

رابعاً، يعد شرب الكثير من السوائل، بالإضافة إلى تناول الأطعمة الغنية بالسوائل، مثل: الفاكهة، والخضروات، واللبن، والحساء، واليخنات أمراً ضرورياً لتعويض السوائل التي فقدها جسمك خلال النهار، وبدء اليوم التالي من الصيام بنشاط أكبر، لذلك حاول شرب الماء عدة مرات خلال الليل، حتى إذا كنت لا تشعر بالعطش، اختر السوائل التي لا تحتوي على الكافيين فهي قد تتسبب في إصابتك بالجفاف، ومن الجدير بالذكر أن الملح يحفز العطش لذا عليك تجنب الإفراط في استهلاك الأطعمة المالحة.

خامساً، احصل على بعض الوجبات الخفيفة بعد صلاة التراويح لتحصل على ما فقدته من المغذيات خلال فترة الصباح، إذ يحتاج جسمك خلال الصيام إلى أطعمة صحية تحتوي على جميع العناصر الغذائية الهامة للقيام بوظائفه الحيوية، كالحبوب الكاملة، والخضروات، والفواكه، والمكسرات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى