صحة

ما أسباب زيادة إصابات الشباب بسرطان القولون؟

 

سرطان القولون هو ثاني أكثر أنواع السرطانات شيوعاً في ألمانيا، وبات منتشراً في العديد من دول العالم. ورغم أن الإصابة بالسرطان أغلبيتها تكتشف لدى كبار السن فوق الـ60 عاماً، فإن أطباء الأورام لاحظوا في السنوات الماضية زيادة في حالات سرطان القولون لدى الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 50 عاماً، خصوصاً لدى الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و29 عاماً.

يقول العلماء إنه تطور مقلق، فعدد المصابين بسرطان القولون الذين تقل أعمارهم عن 30 عاماً في زيادة سنوياً. ويكون المرض أكثر شراسة لدى المرضى الصغار، منه لدى كبار السن.

ويرجع العلماء أسباب انتشاره بين الشباب إلى عوامل عدة، أبرزها ما يلي:

في البداية، لاحظ باحثون أميركيون تضاعف عدد الشباب المصابين بسرطان القولون في أميركا، لدرجة أنه في عام 2018 كان %10 ممن أصيبوا بسرطان القولون يقل سنهم عن 50 عاماً، وفي المقابل بدأت الإصابات لدى كبار السن تتراجع.

وأجرت الوكالة الدولية لأبحاث السرطان (IARC) دراسة حول هذا التطور في العالم، فقامت بتقييم 21 سجلاً للسرطان في عدد من الدول الغربية على مدى السنوات العشر الماضية، فوجدت زيادة مستمرة في أعداد المصابين بسرطان القولون لمن هم دون الـ50 عاماً في العديد من الدول.

ووجدت أن الزيادة في الفئة العمرية من 20 إلى 29 عاماً مقلقة أيضاً. بينما لم يكن سرطان القولون مشكلة لهذه الفئة العمرية حتى الآن، بصرف النظر عن الأشخاص الذين لديهم استعداد وراثي ومخاطر عائلية عالية.

أجرى باحثون في جامعة إيراسموس في روتردام دراسة مشابهة، فقاموا بتحليل 25 عاماً من البيانات الأوروبية، ووجدوا زيادة كبيرة في سرطان القولون بين الشباب. وبين عامي 2004 و2016، كانت الزيادة بنسبة %8 تقريبا سنوياً.

«ويبدو واضحاً للخبراء أن الجمع بين نظام غذائي غير صحي والسمنة وعدم ممارسة الرياضة في مرحلة الطفولة هي أرض خصبة للإصابة بسرطان القولون في سن مبكرة»، بحسب ما كتب موقع مجلة «فوكوس» الألمانية.

وأضاف الموقع المذكور أن دراسات مختلفة أظهرت أن زيادة استهلاك اللحوم، والوجبات السريعة، والأطعمة الجاهزة، وجميع الأطعمة العالية المعالجة، تضر بصحة القناة الهضمية، خصوصاً عندما تحل محل الأطعمة الطازجة الممتلئة بالفيتامينات ومضادات الأكسدة والألياف.

أكثر شراسة لدى الصغار

وجدت دراسة أميركية أن انتشار الخلايا السرطانية لدى مرضى سرطان القولون، الذين تقل أعمارهم عن 50 عاما، يحدث بشكل أكبر منه لدى مرضى سرطان القولون الأكبر سنًا، في مرحلة التشخيص الأولي. لكن من وجهة نظر الخبراء فإن الخطر الناجم عن نمط الحياة الضار بالقولون لا يفسر سبب إصابة المرضى الأصغر سنًا في كثير من الأحيان بأورام شرسة.

ونظرا لأن سرطان القولون يتطور عادة من الأورام الحميدة غير الضارة في بطانة القولون، فيمكن منع تطوره إذا كشفت اختبارات الفحص تلك الأورام الحميدة، وتمت إزالتها، وفي هذه الحالة لا تكون هناك أرض خصبة للسرطان، بحسب «فوكوس».

الأعراض

تتضمَّن علامات وأعراض سرطان القُولون:

• تغيُّرًا مستمرًّا في حركة الأمعاء، سواء الإسهال أو الإمساك، أو تغيُّرًا في تماسك البراز.

• نزيفًا شرجيًّا، أو دمًا في البراز.

• اضطرابات مستمرة في البطن، مثل التقلُّصات المؤلمة أو الغازات أو الألم.

• شعورًا بأن الأمعاء لا تفرغ ما بها تمامًا.

• الضعف أو الإرهاق.

• فُقدان الوَزن غير المُفسَّر.

4 طرق للحد

من خطر الإصابة

يمكنك اتخاذ الخطوات اللازمة لتقليل خطر الإصابة بسرطان القولون عن طريق إجراء تغييرات في حياتك اليومية. اتخذ الخطوات التالية:

1 – تناول الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة: تحتوي الفواكه، والخضروات، والحبوب الكاملة على الفيتامينات، والمعادن، والألياف ومضادات التأكسد، التي قد تؤدي دورًا في الوقاية من السرطان. اختر مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات لتحصل على مجموعة كبيرة من الفيتامينات والعناصر المغذية.

2 – أقلع عن التدخين: تحدّث إلى طبيبك حول طرق الإقلاع التي قد تناسبك.

3 – مارس الرياضة معظم أيام الأسبوع: حاول ممارسة الرياضة لمدة لا تقل عن 30 دقيقة في معظم الأيام. إذا كنت غير نشط، فابدأ ببطء وزد المدة تدريجيًّا إلى 30 دقيقة. تحدّث أيضًا إلى طبيبك قبل بدء أي برامج لممارسة الرياضة.

4 – حافِظْ على وزن صحي: إذا كان وزنك صحيًّا، فاعمل على الحفاظ على وزنك من خلال الجمع بين نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة يوميًّا.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى