محلي

نوفا: السراج وأردوغان يوقعان ثمن التدخل التركي في ليبيا

قورينا

سلطت وكالة نوفا الإيطالية، الضوء، علي زيارة وفد اقتصادي من حكومة ميليشيات السراج، للعاصمة التركية أنقرة.

وحسبما ذكرت نوفا، نقلاً عن أحد موظفي خارجية السراج، فإن الوفد الذي يرافق السراج، يضم أعضاء من مصرف ليبيا المركزي طرابلس، برئاسة الصديق الكبير، ورئيس ديوان المحاسبة خالد شكشك، ومسؤولين من وزارتي المالية والاقتصاد بحكومة السراج.

ولفتت إلى أن الصديق الكبير وضع مع أردوغان اللمسات الأخيرة لتنفيذ اتفاقية مبرمة بين السراج والحكومة التركية؛ لتعويض الشركات التركية التي كانت تنفذ مشاريع في ليبيا قبل عام 2011م.

يشار إلى أن محافظ مصرف ليبيا المركزي بطرابلس، الصديق الكبير، التقى أواخر شهر الصيف/يونيو الماضي، وزير المالية والخزانة التركي، براءت البيرق، و محافظ البنك المركزي التركي، مراد أويصال، في إطار السيطرة الكاملة من الحكومة التركية على مؤسسات الدولة الليبية في غرب البلاد.

وتأتي هذه الاجتماعات المشبوهة في ظل ما كشفه مسؤولون ليبيون من أن تركيا تحتجز الأموال الموجودة في المصارف الليبية بها حتى تسوية الديون مع ليبيا وتعويض الشركات التركية عن خسائرها في عقود أبرمتها مسبقًا، قبل نكبة فبراير وأحداث عام 2011م.

وكان وزير الخارجية التركي، مولود تشاوش أوغلو، قال إن الشركات التركية تعمل في مجالات مثل إنتاج الكهرباء في ليبيا وأن الشركات التي لديها مستحقات من الماضي ستحصل عليها، قائلاً: “نحن لم نذهب إلى هناك بالقوة”.

ومن ناحية أخرى كشف مركز البحوث والدراسات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، عم دفع السراج، 12 مليار دولار للحكومة التركية مقابل تدخلها المباشر في العمليات العسكرية في ليبيا.

وذكر المركز في تقرير، وفق وكالة الجماهيرية “أوج”، أن السراج دفع مؤخرًا مبلغ 12 مليار دولار للحكومة التركية، مقابل تدخلها المباشر في العمليات العسكرية التي جرت حول العاصمة طرابلس.

وقال مصدر موثوق للمركز، إن المبلغ تم تسليمه على عدة مدفوعات، منهم إيداع 8 مليارات دولار من المبلغ في البنك المركزي التركي، بينما تم دفع 4 مليارات دولار نقدًا إلى الحكومة التركية.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق