محلي

نبوءات القائد الشهيد تترجم واقعا ملموسا و الأرض الليبية باتت ساحة صراع دولي

قورينا

سلطت صحيفة “الأوبزرفر” البريطانية الضوء على الصراع فى ليبيا بعد 9 أعوام من استشهاد القائد معمر القذافى، وتحت عنوان ” نبوءة القذافي تتحقق بينما تتصارع القوى الأجنبية على النفط في ليبيا”، قالت الصحيفة إن الزعيم الراحل توقع وجود مؤامرة للسيطرة على النفط الليبى والأراضى الليبية ولاستعمار ليبيا مرة أخرى.

وقالت الصحيفة في تقرير لها،  إنه في أغسطس 2011 ، عندما بدأ المتمردون الليبيون وطائرات الناتو هجومًا على طرابلس، ألقى العقيد معمر القذافي خطابًا دعا فيه مؤيديه إلى الدفاع عن البلاد من الغزاة الأجانب.

وتطرقت الصحيفة إلي رسالة القائد الشهيد الذي قال فيها إن هناك مؤامرة للسيطرة على النفط الليبي والسيطرة على الأراضي الليبية، لاستعمار ليبيا مرة أخرى. هذا مستحيل ، مستحيل. سوف نقاتل حتى آخر رجل وآخر امرأة للدفاع عن ليبيا من الشرق إلى الغرب ، من الشمال إلى الجنوب ، بعد ذلك بشهرين ، استشهد الزعيم معمر القذافى في مسقط رأسه في سرت.

بعد مرور تسع سنوات ، قالت صحيفة “الأوبزرفر” إنه بعد اندلاع حرب أهلية ثانية ، لم يكن إعلان القائد الشهيد معمر القذافي بعيدًا عن الحقيقة – ولكن مع تراجع الولايات المتحدة عن الدور الذي لعبته في سقوطه، هبطت كوكبة من القوى الإقليمية على ليبيا بدلاً من ذلك.

وأضافت الصحيفة إن ثروات البلاد تحولت بعد وفاة القائد الشهيد معمر القذافي ، تلك المدينة التى كانت من قبل استعراضا لامعًا لرؤيته لأفريقيا ، حيث تم تدمير الفيلات الموجودة، وتم إرهاب المدينة من قبل داعش قبل طرد الجهاديين في عام 2016.

وأضافت الصحيفة، أن أعظم كنز في ليبيا على المحك الآن، وهو أكبر احتياطيات نفطية في القارة الأفريقية بأكملها.

جدير بالذكر أن حوض خليج سرت قد شهد اشتباكات مستمرة استخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة بين قوات حفتر و قوات تابعة لحكومة الوفاق غير الشرعية ما أدى إلى حالة نزوج جماعي للأهالي و تسبب في دمار كبير في الممتلكات العامة و الخاصة علاوة على توقف خطوط إنتاج النفط الأمر الذي أثر على إيراداتها مع انخفاض الإنتاج اليومي من حوالى مليون برميل إلى 100 ألف برميل فقط فى اليوم.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق