محلي

تحذيرات أممية من “الإتجار بالبشر” في ليبيا

حذرت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في ليبيا، من موجات الهجرة غير الشرعية مجدداً، مع مخاوف من عودة عصابات تهريب البشر إلى أوروبا، بعدما ظهرت جثث عدة لمهاجرين أمام ساحل صبراتة مؤخراً، وفقًا لصحيفة الشرق الأوسط.

وأشارت المفوضية إلى أن جهاز خفر السواحل الليبي أنقذ 6588 لاجئاً ومهاجراً من الغرق، أو تم اعتراضهم في البحر، موضحة أنه تم إنزالهم في ليبيا حتى الخامس من أغسطس الحالي.

وأوضحت المفوضية أن 46823 لاجئاً وطالب لجوء مسجلين لديها، منهم نحو 45 % رجال، و22 % نساء، و33 % أطفال، مشيرة إلى أن أعلى عدد من الحالات سجل في طرابلس 50 % والجفرة 14% ومصراته 8 %.

وكشف مسؤول حقوقي ليبي لصحيفة الشرق الأوسط ، أن مليشيات بمناطق قريبة من العاصمة طرابلس تحتجز لديها أعدادا كبيرة من المهاجرين الأفارقة في منازل وأماكن غير صالحة للاستخدام الآدمي، مشيرًا إلى أن عمليات تهريب المهاجرين باتت مسألة تجارية بحتة، حيث أنها تُدر أموالاً طائلة عبر سلسلة طويلة من شرائهم على الحدود، وبيعهم مرة ثانية على يد وسطاء عديدين، منوهًا إلى أن التقارير الدولية أثبتت تورط خفر السواحل في الاتجار بالبشر، وفق قوله.

هذا، ويغامر العديد من الليبيين بعبور البحر هربًا من تردي الأوضاع المعيشية والنزاعات والحروب التى مزقت البلاد منذ 2011 ، على أمل في حياة أفضل.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق