محلي

الليبية لحقوق الإنسان : وضع السجون ينذر بكارثة

قورينا

ناشدت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، اليوم الأحد، وزارة الداخلية بحكومة الوفاق غير الشرعية، بالقيام بحملات تعقيم لمرافق الاحتجاز المؤقت والسجون ومراكز إيواء المهاجرين واللاجئين وطالبي اللجوء التابعة للوزارة للوقاية من فيروس كورونا.

وطالبت اللجنة في تدوينة لها عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك،  الوزارة بتوفير المستلزمات الصحية والكمامات والمعقمات والقفزات للعناصر الأمنية والسجناء بهذه المرافق والسجون.

وأشارت اللجنة إلى أنها طالبت الوزارة بذلك تحسباً وخوفا من أن انتشار الأمراض، وحرصاً على السلامة الصحية العامة للمجتمع.

ويشهد قطاع السجون في ليبيا، آلاف المواطنين، رجالاً ونساءً وأطفالاً، بينهم سجناء ومسؤولين من النظام السابق منهم من صدر بحقه حكم البراءة منذ سنوات ما زال قيد السجن وهناك سجناء علي ذمة قضايا أخري لم ينظر في قضاياهم ولم يتعرضوا لدرجات التقاضي ولم يوكل لهم محاومون، ولم تتح حكومة ميليشيات السراج فرصة للطعن في مشروعية احتجازهم، أو التماس الإنصاف عن الانتهاكات التي تعرضوا لها، والتي قد تؤدي بهم إلي وضع كارثي خاصة بعد انتشار جائحة كورونا بشكل يهدد حياتهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق