محلي

مؤيدو مؤامرة فبراير يتنصلون من حلفائهم

قورينا

قال مدير إدارة الإعلام بحكومة الثني، حمدي النحيلي، إن الأحزاب والتنظيمات المؤدلجة، مثل تنظيم الإخوان الإرهابي، وباقي التيارات المحسوبة على الإسلام السياسي تعمل على التخلص من قوة الشباب الكبيرة بدفعها للهجرة، بما تبثه عن إغراءات حول هذا الأمر.

وأضاف النحيلي، في تصريحات صحيفة نقلتها وكالة الجماهيرية “أوج”، أن هناك مخططًا لتفريغ البلاد من شبابها وقوتها، وأن عددًا غير قليل من العائلات والشباب الليبي غادروًا البلاد منذ عام 2011م، موضحا أن هؤلاء كان لديهم توقع صحيح لما شهدته ليبيا، خاصة بين أعوام 2012م و2013م على يد الميليشيات المسلحة من عمليات اغتيالات وأعمال عنف، وتهجير لبعض القبائل، وما تبع ذلك من انهيار للنسيج الاجتماعي.

جدير بالذكر بأن شخصيات كثيرة في حكومة الثني قد غيرت جلدها وقناعاتها وباتت تكيل الاتهامات لحلفائها الذين أصطفو معهم جنبا إلى جنب عام 2011 و أسهموا في إشعال فتيل حرب أهلية و نعرات قبلية و ضربوا السلم الاجتماعي في مقتل قبل أن يصطدموا بصراع المصالح والاقتتال على السلطة .

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق