محلي

مفتي الإرهاب : رويبضة يتحدث في مصير العامة

قورينا

قال مفتي تنظيم الإخوان الإرهابي، الصادق الغرياني، اليوم الأربعاء، تعليقا على زيارة وزيري الدفاع التركي والقطري إلى طرابلس، إنها تعتبر زيارة مهمة جاءت لتُعين المسؤولين على التغلب على المصاعب التي تعيشها البلاد في المجالات الأمنية والعسكرية والاقتصادية وغيرها من الأزمات، وفقا لزعمه.
وأضاف الغرياني، في تصريحات تلفزيونية، أن أولى خطوات مساعدة النفس أن يتصالح رئيس حكومة الوفاق غير الشرعية فائز السراج مع أعضائها، ويتصالح أعضاء المجلس مع المصرف المركزي، ومع بعض الوزراء.
وطالب الغرياني مسؤولي الوفاق، بالجلوس جميعا فيما وصفها بجلسة مودة وإحسان، مشيرا إلى أن ذلك من أجل الشعب الذي يعاني الأمرين جراء سياساتهم وسلبياتها التي لا تحصى، متابعا أن خلافات مسؤولي الوفاق، تفتح عليهم ما أسماه بـ”أبواب جديدة من الشر”، على حد قوله.
وكانت لمفتي الإرهاب الصادق الغرياني اليد الطولى في إثارة الفتن والقلاقل وإعطاء الأوامر بالخروج عن ولي الأمر عام 2011، وهو الذي زج بالشباب إلى أتون المعارك وحولهم إلى وقود لحروب أتت على أغلبهم و جعلتهم فصائل متناحرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق