محلي

بيان حراك رشحناك حول تطورات المشهد السياسي الليبي

قورينا

في الوقت الذي يثمن فيه حراك رشحناك من أجل ليبيا اخترناك المنبثق من الشعب الليبي بكافة أطيافه ومكوناته الاجتماعية والتي لبت نداء الواجب بالخروج السلمي تحقيقاً للأهداف الوطنية والسلمية وهذا ما شاهدناه يوم أمس في اغلب المدن والقري والارياف الليبية وهذا إن ذل عن شيء علي إن رسالتنا وقيمنا الوطنية لقت استحسان كبير وفائدة عظيمة وخطوة في المسار الصحيح بالوصول لتسوية سياسية بين أطراف النزاع المتمثل في المجلس الرئاسي ومجلس النواب والذي نتج عنه إعلان صباح اليوم بالدعوة لعقد انتخابات رئاسية مطلع مارس المقبل والوقف الفوري للاقتتال العسكري وجعل مدينتي سرت والجفرة معزولة السلاح من كلتا الطرفين
وفي هذا الإطار نؤكد علي الآتي :

أولاً / نؤكد ونجدد للجميع بأننا مع مصلحة الوطن والمواطن والعمل الدؤوب مع جميع الأطراف الليبية للمساهمة معهم في الوصول لاتفاق بدوره ينهي حالة الانقسام السياسي والعبور بالوطن لبر الأمان.

ثانياً / نبارك مسار التسوية السياسية بين المجلس الرئاسي ومجلس النواب لما لهذا الاتفاق من فائدة عظيمة بموجبها تحقيق مطالب الحراك والذي يدعوا لعقد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية كونها المفتاح الوحيد في الوصول لانتخابات نزيهة يقرر مصيرها الليبيون.

ثالثاً / نبارك الاتفاق المبرم بين المجلس الرئاسي ومجلس النواب بوقف العمليات الاقتتالية وجعل مدينتي سرت والجفرة منزوعة السلاح من الطرفين ونشدد التأكيد علي تنفيذ الاتفاق بشكل عام في كافة المناطق الليبية والتي بدوره يساهم في شكل أمني الوصول للانتخابات في مارس المقبل.

رابعاً / نطالب الأجسام السياسية والعسكرية لفض النزاع الدائر علي اعتلاء عرش السلطة وتهيئة الأوضاع الأمنية للوصول لمرحلة عقد الانتخابات الرئاسية لضمان سير العملية الانتخابية بكل أمان وتمكين الناخبين من تقرير مصيرهم السياسي وترشيح من يرونه الأجدر بقيادة ليبيا في المرحلة المقبلة.

خامساً / نطالب المجلس الرئاسي ومجلس النواب بالعمل السريع في الاستجابة لمطالب الشعب الليبي الداعم للدكتور سيف الإسلام القذافي بمخاطبة الأمم المتحدة ومجلس الأمن ومحكمة الجنايات الدولية بإلغاء مذكرة ملاحقة مرشحهم السياسي قبل موعد عقد الانتخابات الرئاسية تطبيقاً لقانون العفو العام الصادر عن البرلمان الليبي واستجابة لمطالب مؤيدي وأنصار الدكتور سيف الإسلام ليكون علي رأس قوائم المرشحين ولن نقبل بأي إجراءات ما لم يتم تحقيق هذا المطلب المدني المشروع الذي تكفله كافة المواثيق والأعراف الدولية التي تنص علي احترم الشعوب في تقرير المصير.

سادساً / يؤكد الحراك استمراريته في المطالبة بتحقيق اهدافه الوطنية بالخروج السلمي في كافة الميادين والساحات المدن والقري والأرياف الليبية الي حين الاستجابة لمطالبنا المدنية المشروعة.

سابعاً / نطالب المجلس الرئاسي ومجلس النواب العمل السريع في الإفراج الفوري علي أنصار سيف الإسلام القذافي الذي تم اعتقالهم في كافة المدن الليبية والتي تعد انتهاك صارخ لحقوق الإنسان ونحمل الأجهزة الأمنية والمؤسسة العسكرية في المنطقة الشرقية والغربية والجنوبية المسؤولية التامة في تأمين مسيرات الخروج الشعبي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق