محلي

تقرير دولي يسلط الضوء علي احتجاجات ليبيا و تأييد الدكتور سيف الإسلام القذافي

قورينا

سلطت صحيفة، الشرق الأوسط، اليوم السبت، الضوء علي الاحتجاجات التي شهدتها بعض المدن الليبية المؤيدة للدكتور سيف الإسلام القذافي.

وقالت الصحيفة في تقريرها، إن محتجون تظاهروا على تردي الأحوال المعيشية في مدينة الزاوية الخاضعة لسيطرة حكومة الوفاق الغير شرعية ورددوا شعارات مناوئة لرئيسها فايز السراج ووزير داخليته آمر ميليشيا المرسي فتحي باشاغا.

وإشار التقرير إلي إحراق المتظاهرين لإطارات السيارات وغلق بعض شوارع المدينة التي تتصاعد فيها الاحتجاجات بسبب الأوضاع المعيشية على نحو وصفه متابعون بأنه يهـدد نفوذ الحكومة، ما دفع ميليشـيات تابعــــة لها إلى إطلاق النار لتفريق المتظاهرين.

ولفت التقرير إلي أن المحتجين اتهموا باشا آغا بإشعال الفتن في المنطقة الغربية ونعتوه بـ”العجلاتي”، في إشارة إلى نشاطه التجاري السابق في إطارات السيارات قبل اندلاع الانتفاضة الشعبية ضد القذافي عام 2011.

وقالت الصحيفة إن التطورات بدأت بسيطرة مفاجئة لقوات يقودها أحد قادة الميليشيات التابعة للسراج يدعى محمود بن رجب على معبر رأس اجدير البري على الحدود المشتركة مع تونس، تزامنا مع قرار مفاجئ لباشاغا بإقالة مدير أمن الزاوية من منصبه، ما أثار احتجاجات واسعة النطاق.

وأشاد حراك رشحناك الداعم للدكتور سيف الإسلام، بالمشاركة الشعبية بمناسبة اليوم الوطني للشباب، لافتا إلى أنه تم قمع ومنع بعض المظاهرات التي تستهدف المطالبة بعقد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية ودعم سيف الإسلام القذافي.

ومثلت المظاهرات فرصة جديدة لظهور العلم الأخضر الذي يرمز إلى حقبة القذافي، بينما ردد المتظاهرون هتافات مؤيدة لنجله ورفعوا صوره.

وشهدت مدن بني وليد، وسرت، وغات، مساء أول من أمس، مسيرات محدودة تطالب بعودة الدكتور سيف الإسلام القذافي، كما رفعوا صورا لنجلي الرئيس الراحل وهما المعتصم وخميس.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق