محلي

البعثة الأممية تدعو لفتح تحقيق عاجل في الإعتداء على المتظاهرين

قورينا

طالبت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، اليوم الإثنين، إجراء تحقيق فوري وشامل في الاستخدام المفرط للقوة من جانب عناصر مسلحة تتبع آمر ميليشا المرسي التابع لداخلية حكومة الوفاق فتحي باشا آغا، مما أسفر عن إصابة بعضهم، في تعدى سافر على حرية الرأى والتعبير.

وشددت البعثة في بيانها، أن الدافع وراء هذه التظاهرات هو الشعور بالإحباط من استمرار الظروف المعيشية السيئة، وانقطاع الكهرباء والمياه، وانعدام الخدمات في جميع أنحاء البلد، مشيرة إلى أنه في ظل استمرار إفقار الشعب الليبي والتهديد المستمر لاحتمال تجدد الصراع، يجب أن يضع القادة الليبيون خلافاتهم جانبا، وينخرطوا في حوار سياسي شامل، وفق البيان.

وأكدت البعثة في بيانها إن حق التجمع السلمي والاحتجاج وحرية التعبير هو حق أصيل من حقوق الإنسان ويندرج ضمن التزامات ليبيا بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان.

هذا، وشهدت العاصمة الليبية طرابلس وعدة مدن تظاهرات سلمية خرج فيها المتظاهرون بالأعلام البيضاء ، احتجاجا على الفساد المستشري في قطاعات الدولة، ومطالبين بإقالة ومحاسبة المسؤولين عنها، كما رددوا هتافات ” ليبيا يا ولاد .. لا حفتر لا سراج”، مما دفع ميليشيات داخلية السراج بالرد على الأعلام البيضاء بالرصاص الحي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق