محلي

وزير داخلية رغم أنف الرئاسي!!.. باشاغا يعود إلى منصبه بقوة الميليشيات

قورينا

سلطت وسائل الإعلام العربية والدولية، اليوم الجمعة، الضوء على عودة وزير الداخلية بحكومة ميليشيات الوفاق الغير شرعية آمر ميليشيا المرسي فتحي باشا آغا، لمهام عمله، بقوة السلاح والميليشيات، رغم الجرائم التي تلاحقه، مشيرة إلي أنه هدد السراج، بفضح فساد حكومة الوفاق.
وكشفت صحيفة ميدل إيست أونلاين، أن باشاغا عاد إلى منصبه لأنه هدد السراج، بأنه سيبدأ في الكشف عن حقيقة الفساد الراسخ في حكومة الوفاق الغير شرعية ومجلس الإخوان، وبالتالي اضطر السراج إعادة باشا آغا على الرغم من الجرائم التي ارتكبها الأخير.
وذكرت الصحيفة أن قرار إعادة باشا آغا يوحي بحدوث تسوية بينه وبين السراج، بعد أن هدد باشا آغا بكشف ملفات فساد ترفع الستار عن أنشطة مشبوهة لحكومة الوفاق، وسوء إدارتها لشؤون البلاد، موضحة أن قرار إيقافه أشعل التوتر بين الميليشيات الموالية له، والأخرى الموالية للسراج، مشيرة إلي تبادل الطرفين التهديدات بينهم في ظل تردي الوضع المعيشي للمواطنين وعدم حصولهم على الحماية في المظاهرات.
فيما كشفت قناة سي إن إن عن أن باشا آغا استطاع العودة إلى منصبه، بعدما طوّقت ميليشيات مصراته، مقر مجلس الإخوان بالعاصمة طرابلس، أثناء التحقيق معه، مشيرة إلى الخلافات التي دبت عقب قرار إيقافه عن العمل، مُشيرة إلى الاحتفال بقرار وقفه في طرابلس، والاعتراض على القرار ذاته في مصراته مسقط رأسه، مُلحمة في ذات السياق، إلى اعتماد حكومة الوفاق، على ميليشيات مصراتة في بسط سيطرتها ومواجهاتها ضد خليفة حفتر.

وفي استعراض لقوة باشا آغا، طوقت مجموعة مسلحة تابعة له، مقر مجلس الإخوان بالتزامن مع وصوله للمقر للاجتماع مع السراج لإخراج طريقة عودته كوزير للداخلية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق