محلي

على خطى الصخيرات _ جريمة ” فاس ” بأيدي ليبية

قورينا

أفادت مصادر إعلامية، اليوم السبت، بوصول وفدي برلمان طبرق ومجلس الإخوان الإرهابي إلى المغرب، لبدء المناقشات حول التوصل لاتفاق من أجل المناصب السيادية، ومن المتوقع بدء المباحثات صباح الأحد، تحت رعاية الأمم المتحدة والحكومة المغربية.

وأضافت المصادر، أن وفد برلمان طبرق يضم كلا من عصام الجهاني ويوسف العقوري ومصباح دومه وعادل محفوظ وإدريس عمران، بينما يضم وفد مجلس الإخوان الإرهابي، كلا من فوزي العقاب وعلي الشويح وعبد السلام الصفراني ومحمد ناجي.

هذا، وكانت مصادر أمنية، قد أكدت أن اتفاقا شبيها بالصخيرات يتم الترتيب له بمدينة فاس المغربية يحمل اسم _ اتفاق فاس، ينص على تشكيل مجلس رئاسي جديد يتكون من رئيس و نائبين، وتشكيل حكومة جديدة تكون المحاصصة فيها حسب التقسيم العثماني لليبيا “الأقاليم الثلاث”، و استبدال حفتر بعبد الرزاق الناظوري ويستبدل السراج بعقيلة صالح، مع بقاء مجلسي الدولة و النواب كممثلين شرعيين وحيدين في ليبيا، ويضم “فاس”، شرعنة حكومة بفترة انتقالية لا تقل عن 5 سنوات، أعطيت فيها وعود لبعض المحسوبين على النظام الجماهيري حقبية نائب رئيس الوزراء، إضافة لحقيبتين وزاريتين وممثلا عن الجنوب.

يشار إلى أن رئيس برلمان طبرق عقيلة صالح و رئيس مجلس الإخوان خالد المشري قد زارا المغرب في 27 يوليو الماضي، في إطار جهود مغربية لبدأ التفاوض حول إجراء تعديلات على اتفاقية الصخيرات الموقعة في ديسمبر 2015.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق