محلي

لتزييف الحقبة العثمانية في ليبيا وبث أفكار الإخوان.. أنقرة تطبع الكتب المدرسية في ليبيا

قورينا

المناهج الدراسية الليبية ما بين الاخوان والعثمانية الجديدة

كشف خطاب صادر، عن السفير التركي لدى طرابلس سرحان أكسن، أطماع أنقرة في السيطرة على طباعة الكتب الدراسية في ليبيا وتحويل وجهتها.
وتبين من الخطاب الموجه من السفير التركي، مايو الماضي، إلى وكيل وزارة التربية والتعليم بحكومة ميليشيات الوفاق، عادل عامر، تزكية إحدى الشركات التركية لطبع الكتب المدرسية الليبية.
وأظهر الخطاب، أن شركة “أوزجون” لصناعة المطبوعات والتجارة المساهمة، فازت بمناقصة في أنقرة لطباعة الكتب المدرسية لعدد من المراحل الدراسية بليبيا.
مراقبون، أبدوا تخوفهم الشديد من هذه الخطوة على مستقبل التعليم الدراسي في ليبيا. وقالوا: إن أنقرة تريد من خلال المناهج، تبييض الحقبة العثمانية السوداء في ليبيا والتي سادها الانحطاط والتخلف. وبث أفكار تنظيم الإخوان المتطرف.
“تتريك” الكتب المدرسية، وصبغتها بالحقبة العثمانية وتزييف التاريخ، فعلة نكراء، قامت بها تركيا ولا تزال في مناطق إدلب السورية التي تسيطر عليها الجماعات الإرهابية الموالية لها. حيث تقوم أنقرة ايضا بتدريس بعض المناهج باللغة التركية.
جدير بالذكر، أن الحقبة العثمانية في ليبيا، اتسمت بالهمجية والعنف الشديد تجاه الليبيين، والفوضى والقمع والتعذيب. عبر 72 واليًا حكموا ليبيا طوال قرابة 400 سنة حتى سلموها للطليان عام 1911.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق