محلي

اتهامات متبادلة و تفاصيل دقيقة نضعها بين أيدي المواطنين

قورينا

أكدت الشركة العامة للكهرباء، اليوم الأحد، أن استقرار الشبكة الكهربائية بالمنطقة الشرقية مرهون بتزويدات الوقود المستمرة لمحطات الكهرباء من جانب شركة البريقة لتسويق النفط والغاز، مؤكدة أن الشركة لا تلتزم بضخ الكميات الكافية من الوقود والغاز.

وأضافت الشركة في بيان لها عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أن عدم تلبية المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس احتياجاتهم وتقليل عدد الناقلات المطلوبة، سبب عجز في إمدادت الوقود بالمنطقة.

وتابعت الشركة، أنها خاطبت شركة البريقة لتسويق النفط رسمياً عن طريق مسؤول الوقود بالشركة العامة للكهرباء للشهر الماضي من هذا العام بمطالبتها بتزويد المنطقة الشرقية بإجمالي الاحتياجات الشهرية لتلك المحطات والتي تصل إلى 186 مليون لتر من الوقود.

وأوضحت الشركة أن حجم مطالبتها لشركة البريقة لشهر أغسطس جاءت كالتالي:

1_ محطة “كهرباء شمال بنغازي” تم مطالبتها بتوفير70مليون لتر من الوقود الخفيف الديزل، ووصل لخزانات المحطة 59 مليون لتر فقط.

2_ محطة “كهرباء السرير الغربي” تم مطالبة الشركة بتوفير70 مليون لتر من الوقود الخفيف “الديزل”، ووصل لخزانات المحطة 40مليون لتر فقط.

وتابعت أنه بالنسبة لشهر سبتمبر  وصل حجم  المطالبة لشركة البريقة كالتالي:

1_ بالنسبة لمحطة “كهرباء شمال بنغازي” تم مطالبة شركة البريقة لتسويق النفط رسمياً من قبل مسؤول الوقود التابع للشركة العامة للكهرباء بضرورة توفير كمية وقدرها (100)مليون لتر من الوقود الخفيف، فيما لم يصل المحطة سوي 34 مليون لتر فقط.

2_ بالنسبة لمحطة “كهرباء السرير الغربي”  تم مطالبة الشركة بضرورة تزويد كمية وقدرها 70مليون لتر من الوقود الخفيف، وصل لخزنات المحطة 20 مليون لتر فقط.

وأشارت الشركة أن الاحتياجات الشهرية لمحطات الكهرباء بالمنطقة الشرقية والوحدات التي تعمل بنظام الوقود الخفيف فيها علي النحو التالي:

1_ محطة “كهرباء شمال بنغازي” تحتاج شهريا في حدود 100مليون لتر من الوقود الخفيف.

2_ محطة كهرباء “السرير الغربي ” تحتاج شهريا في حدود 70  مليون لتر من الوقود.

3_ محطة كهرباء “الزويتينة” تحتاج شهريا في حدود 9 مليون لتر وقود.

4_ محطة كهرباء “الكفرة ” تحتاج شهريا في حدود 7مليون لتر وقود.

يأتي هذا، في ضوء الاتهامات المتبادلة بين المتحدث باسم شركة البريقة لتسويق النفط ، التي نفي علاقة الشركة بالانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي بالمنطقة الشرقية، فيما أعلن المتحدث الرسمي باسم الهيئة العامة للكهرباء، أن مرجع ذلك هو عدم تزويد الشركة بالكميات المتفق عليها من الوقود من قبل شركة البريقة لتسويق النفط، ما أسفر عنه نفاذ المخزون الأسترتيجي في خزنات الشركة، واضطر بعض الوحدات المنطقة الشرقية من الخروج من الخدمة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق