محلي

تفاصيل جديدة حول حادثة أرينا و الاتهامات للأخوين العبيدي متواصلة

قورينا

قال المحامي الذي يمثل شرطة النقل البريطانية المسؤولة عن أمن شبكة النقل في المملكة المتحدة، باتريك جيبس، إن التحقيق العام في هجوم مانشستر أرينا الذي أسفر عن مقتل 22 شخصا في 2017م، يعد الفرصة الأخيرة لتعقب الأشخاص الذين ساعدوا المتهمين سلمان وهاشم العبيدي، الشقيقان الليبيان في تنفيذ هجوم انتحاري بمكان مزدحم للحفلات الموسيقية.
وأضاف جيبس، في تصريحات صحفية، ترجمتها وكالة الجماهيرية للأنباء “أوج”، وطالعتها “قورينا”، أن الأخوين العبيدي لابد أنهما تلقيا مساعدة فنية ومالية في التخطيط للهجوم، مشيرا إلى أنه من الواضح أن الأخوين لم يتصرفا بمفردهما، بل يجب أن يكونا قد تلقيا مساعدة فنية ومالية ودعمًا من أشخاص آخرين.
جديرا بالذكر أن المبلغ الضخم من الأموال التي أنفقت على التحقيق كان من الممكن أن تنفق بشكل جيد في تعقب أولئك الذين لولا مساعدتهم، لم تكن جرائم القتل هذه قد ارتكبت، هذا وقد حُكم على هاشم الشقيق الأصغر لسلمان منذ العملية الإرهابية بالسجن مدى الحياة في شهر أغسطس الماضي، لاتهامه بمساعدة أخيه في تحضير القنبلة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق