محلي

بالتفاصيل _ مستشار أوباما يسرد خيوط المؤامرة عام 2011

قورينا
قال مستشار الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما لشؤون الشرق الأوسط فيليب إتش جوردون، اليوم الإثنين، إن المؤامرة الدولية على ليبيا بدأت من فرنسا، والتي أقنعت حلف شمال الأطلسي “الناتو” بضرب ليبيا، مشيرًا إلى أن طائرات الرفال الفرنسية قصفت عدة مقرات أمنية ببنغازي، موضحًا أنه في الساعات الأولي من نكبة فبراير شنت الولايات المتحدة مئات الضربات الجوية وأكثر من مائة صاروخ من طراز “توماهوك كروز” على البلاد، من الغواصات والمدمرات المتمركزة قبالة الساحل الليبي ما أدى إلى ضرب الدفاعات الجوية في ليبيا.
وتابع “جوردون”، في تصريحات نشرتها “أوج”، وطالعتها “قورينا”، أن عدد الطلعات الجوية للناتو بلغت 30 ألف طلعة جوية، و10 آلاف غارة جوية، وذلك خلال السبعة أشهر الأولي، مشيرًا إلى أن الأوروبيين لعبوا دورًا محوريًا، لاسيما في اجتماع الجامعة العربية والذي علق مقعد ليبيا داخل الجامعة، بالإضافة إلى اجتماع وزراء خارجية مجموعة الثماني الذي استضافته فرنسا والذي وجه خلاله القادة الأوربيون نداءات حاسمة لضرورة وجود عمل عسكري في ليبيا.

وتابع مستشار أوباما السابق، أن خطة الناتو في ليبيا سارت كما مخطط لها، حيث قامت القوات الأمريكية وقوات التحالف بتدمير الدفاعات الجوية الليبية، وإنشاء منطقة حظر طيران سريعًا، ومنع قوات الشعب المسلح من استعادة السيطرة على جميع الأراضي الليبية، مؤكدًا إلى أن القادة الأوربيون كانوا يعتقدون أن المهمة في ليبيا سهلة ويمكن السيطرة عليها خلال أيام، ولكنهم فوجئوا بقوة عسكرية و بشرية هائلة لقنت حلف الناتو درسا تاريخيًا قاسيًا.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق