محلي

البعثة الأممية للدعم في ليبيا تؤكد بأن مؤتمر تونس خطوة للأمام

قورينا

أكدت الأمم المتحدة، أمس الإثنين، أن الحوار المرتقب في تونس بين طرفي النزاع الليبي مطلع نوفمبر المقبل سيكون مفتوحًا فقط أمام القياديين الذين يفكرون أولاً ببلادهم.

وقالت المبعوثة الخاصة للأمم المتحدة في ليبيا بالوكالة ستيفاني ويليامز: “نأمل أن نرى أشخاصًا لم يأتوا إلى هنا من أجل خدمة مستقبلهم السياسي فقط، بل من أجل بلدهم”، مضيفة أن الحوار يضم عددًا من أعضاء برلمان طبرق ومجلس الإخوان الإرهابي الدولة الاستشاري، ومشاركين اختارتهم الأمم المتحدة”.

كما أشارت ويليامز بأن شرط المشاركة في هذا الحوار هو التخلي عن المطالبة بتولي مناصب حكومية عليا، وهدف الاجتماع هو التوصل لإجراء انتخابات وطنية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق