محلي
أخر الأخبار

مخاض دولي للمجتمعين بمجلس الأمن حول ليبيا اليوم

قورينا

دعا مندوب ليبيا لدى الأمم المتحدة، الطاهر السني، اليوم الخميس، إلى خروج المرتزقة من البلاد، مطالباً الدول التي أقحمت ليبيا في هذا المنزلق بالعمل على إخراجها منه.
وقال السني خلال جلسته أمام مجلس الأمن، إن ضمان تنفيذ اتفاق اللجنه العسكرية يعتمد علي تعزيز الثقة بين المتحاورين، مشيرًا إلى أن أعمال حفر الخنادق في ليبيا مستفزة ولا يمكن تجاهلها، موضحًا أن ليبيا تفتقد لمسار المصالحة الوطنية، مطالبًا مجلس الأمن بالالتزام بدعم مخرجات ملتقي الحوار، داعيًا الاتحاد الإفريقي إلى تنظيم حوار للمصالحة الوطنية والتمسك به.
وطالب السني البعثة الأممية بتصحيح الجدول الزمني للفترة الانتقالية المقبلة، داعيًا اللجنة الدستورية والقانونية إلى العمل معًا ووضع قاعدة قانونية للانتخابات القادمة.
و قال مندوب الولايات المتحدة في مجلس الأمن، إن بلاده تؤمن بأن ليبيا تواجه منعطفًا حاسمًا لإنهاء الصراع، داعيًا مجلس الأمن لدعم الانتخابات الليبية ليستعيد الشعب حقه، مطالبًا الأطراف الليبية بانتهاز الفرصة لاختيار سلطة تنفيذية للخروج من الوضع القائم، مؤكدًا أن كل الأطراف الخارجية الضالعة في الصراع الليبي يجب أن تكف وتخرج من ليبيا فورًا.
كما أكد مندوب بريطانيا لدى مجلس الأمن، خلال كلمته، أنه لا مكان للمقاتلين الأجانب في ليبيا وخاصة مقاتلي شركة “فاغنر” الروسية، داعيًا إلى التوصل لحل يفضي إلى حكومة جديدة ترضي الجميع، مؤكدًا على أهمية قيام المجتمع الدولي بدور فعال لدعم السلام في ليبيا، مؤكدًا أن الاقتصاد الليبي على حافة الهاوية وأنه يجب توحيد ميزانية البلاد.
من جهته، قال مندوب روسيا في مجلس الأمن، إن الليبيين لديهم الفرصة الآن لتحقيق السلام، معربًا عن ترحيب بلاده بالانتقال من المواجهات المسلحة إلى الحل السياسي، مؤكدًا أن الأوضاع لا تزال هشة، داعيًا إلى إشراك كافة الأطراف الليبية في الحوارات لأنه السبيل الوحيد لإنجاحها.
بينما دعا مندوب فرنسا في مجلس الأمن، الأطراف الليبية لدعم ملتقى الحوار السياسي الليبي، لافتًا إلى أن الطريق الساحلي لم يفتح بعد وهو أمر غير مقبول، مؤكدًا على ضرورة احترام وقف إطلاق النار.
ولفت مندوب الهند في مجلس الأمن خلال كلمته، إلى أن الحوار هو السبيل الوحيد لإحراز التقدم في ليبيا، مؤكدًا دعم بلاده للدور الذي تقوم به الأمم المتحدة لإحراز التقدم في عملية وقف إطلاق النار، مشددًا على أن السلام لن يتحقق في ليبيا إلا بمغادرة المقاتلين الأجانب، وأنه لا بد أن يتحدث المجتمع الدولي بصوت واحد بشأن ليبيا.
فيما أشار مندوب الصين في مجلس الأمن، أن حيادية آلية تنفيذ وقف إطلاق النار واحترامها، واجب على الطرفين في ليبيا، مبينًا أن الجزاءات حول حظر السلاح على ليبيا يجب أن تكون وسيلة وليست غاية.
و أكد مندوب تونس لدى مجلس الأمن خلال كلمته، على ضرورة التزام الأطراف الليبية بموعد الانتخابات العامة في البلاد، داعيًا جميع الأطراف الدولية والإقليمية على إنجاح الاستحقاق الوطني، معربًا عن ترحيب بلاده باعتماد آلية اختيار السلطة التنفيذية في ليبيا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق