محلي

الحويلي: سنمنح الثقة للحكومة الجديدة ونساعدها فى التمهيد للانتخابات حال عرقلة مهامها

قورينا

كشف عضو المجلس الأعلى للإخوان – الدولة الاستشاري- وأحد أعضاء الملتقى السياسي، عبدالقادر الحويلي، اليوم الأربعاء، أن بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا وضعت خارطة طريق واختارت 75 شخصًا للترشح إلى السلطة التنفيذية، مشيرًا إلى أن عدم انخراط برلمان طبرق فى الاتفاق السياسي الموقع في الصخيرات هو الذي دفع البعثة لإيجاد حل للأزمة الليبية.

وقال الحويلي، في مقابلة لقناة “فرانس 24” طالعتها “قورينا”، إن اختيار السلطة التنفيذية الجديدة تصحيح للمسار السياسي، في ظل غياب السلطة التشريعية، مما جعل البعثة الأممية تعمل على إيجاد حل للم الشمل.

وأكد الحويلي أن السلطة الجديدة ستعمل على التمهيد لإجراء الانتخابات في 24 ديسمبر، وتوحيد مؤسسسات الدولة، ودعم المفوضية العليا للانتخابات، بالإضافة إلى بدء العدالة الانتقالية والمصالحة وحل المختنقات، مشيرًا إلى أن ملتقى الحوار السياسي سيمنح الثقة للحكومة الجديدة ويساعدها في تنفيذ أعمالها للوصول إلى الانتخابات، في حال عرقلة مهامها من قبل البرلمان.

وأضاف الحويلي أن دور ملتقى الحوار السياسي الليبي هو توحيد المؤسسات الأمنية العسكرية لتأمين مراكز الاقتراع، وتهيئة الشارع بالمصالحة والدعاية للانتخابات فقط، ولكن إذا تأخر برلمان طبرق في إصدار الصيغة الدستورية للانتخابات القادمة، سيأخذ الملتقى دوره بالتجهيز للانتخابات.

وعلق عضو المجلس الأعلى للإخوان على تقارب رئيس الحكومة الجديدة عبد الحميد الدبيبة من تركيا، بأنه عامل مساعد للاتفاق الروسي التركي لحلحلة مشاكلهم سواء في سوريا أو أذربيجان أو ليبيا، مؤكدًا أن المشكلة الكبرى هي وجود مرتزقة أردوغان وفاغنر داخل البلاد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق