محلي

الغرياني : ليبيا تعيش ظروفًا صعبة منذ عام 2011 والأوضاع بحاجة إلى تصحيح

قورينا

قال مفتي الإرهاب المعزول، الصادق الغرياني، أمس الأربعاء، إن ليبيا تعيش ظروفًا صعبة منذ عام 2011م، والأوضاع بحاجة إلى تصحيح، مضيفًا أنه تمنى أن تكون ذكرى ما أسماها بـ”ثورة فبراير” فرصة ونقطة تحول لتصحيح الأوضاع وتقويم الفساد.

وأكد الغرياني، خلال مقابلته الأسبوعية لبرنامج “الإسلام والحياة”، أن الليبيين ينتظرون من يمكنهم من حقوقهم المسلوبة من مختلف الجهات الأمنية والاقتصادية والصحية، ومن يعيد إليهم أموالهم المهدورة.

وأردف الغرياني، أنه يتمنى التوفيق للحكومة الجديدة، وأن تتمكن من تحقيق الاستقرار وإعادة الحقوق لأصحابها، مدينًا مظاهر الاحتفال الصاخبة بما أسماها بـ”ذكرى الثورة” التي تمتلئ بالصخب والضجيج والميوعة والرقص، متمنيًا أن يلجأ المحتفلون بدلا من ذلك لإلقاء الشعر والأناشيد وإقامة المسابقات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق