محلي

قائد إيريني خلال حواره مع الفيتوري : ليبيا تشكل تهديدًا مباشرًا على الاتحاد الأوروبي نظراً لقربها من التكتل

قورينا

قال الصحفي والمحلل السياسي، مصطفى الفيتوري، إنه أجرى حوارا مع قائد عملية “إيريني” الأوروبية لمراقبة حظر الأسلحة على ليبيا فابيو أجوستيني، تناول خلاله تفاصيل العملية والانتقادات الموجهة لها.

وأضاف الفيتوري، في مقاله نشره في صحيفة “ميدل إيست مونيتور” البريطانية، ترجمته “أوج”، أن أجوستيني أكد على أنه خلال عشرة أشهر من النشاط أظهرت إيريني فعاليتها وحيادها في تنفيذ حظر الأسلحة بغض النظر عن الجهات الفاعلة المعنية.

وأكد الفيتوري، أن أجوستيني اعترض على الانتقادات الموجهة بأن العملية لا تنفذ بشكل فعال حظر الأسلحة المفروض على ليبيا من قبل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة للحد من التدخل الأجنبي في الصراع الداخلي فيها.

وأردف الفيتوري، أن قرار مجلس الأمن رقم 1970 لسنة 2011م يحظر بيع الأسلحة إلى ليبيا التي تعاني من النزاع والتي لا تزال في فوضى بعد الحرب الأهلية عام 2011م مشيراً إلى أن القرار 2292 يسمح بعمليات التفتيش في الشواطئ للسفن المشتبه في انتهاكها للحظر.

وتابع أن أجوستيني يعتقد أن مثل هؤلاء المُنتقدين لا يقدرون أن إيريني تفتقر إلى موارد معينة في حين تعمل في مناطق كبيرة مثل المملكة المتحدة بالإضافة إلى أن جائحة كورونا الحالية أعاقت العمليات.

وأشار إلى أنه بعد انتهاء عملية القوة البحرية السابقة للاتحاد الأوروبي التي أطلق عليها اسم عملية صوفيا والتي ركزت على الهجرة غير الشرعية من ليبيا تم إطلاق عملية إيريني في مارس 2020م المكلفة بإنفاذ حظر الأسلحة ومكافحة الإتجار خارج البلاد.

وأوضح الفيتوري، أنه من الواضح أن ليبيا غير المستقرة تشكل تهديداً مباشراً للاتحاد الأوروبي، نظراً لقربها من التكتل، متابعًا أن أجوستيني يرفض الانجرار إلى القضايا السياسية ويؤكد أن إيريني ليست ضد أي شخص أو اي بلد ولكنها تتابع جميع الانتهاكات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى