محلي

برلماني : جلسة هذا الأسبوع خصصت لسحب الثقة من عقيلة صالح

قورينا

قال عضو مجلس النواب، مبروك عبد الله منصور، إن الوضع في صبراتة مناسب جدا لاحتضان جلسة مجلس النواب وسط ترحيب شعبي كبير بحضور أعضاء المجلس، مؤكدًا أن أول جلسات المجلس في طبرق عام 2014م، تمت دون دعوة من داخل مقر البرلمان الدستوري ببنغازي، حيث تم الاتفاق بين الأعضاء عن طريق التواصل المباشر بين الأعضاء، وهو ما حدث بشأن جلسة صبراتة

وأكد مبروك، في مقابلة مع فضائية “ليبيا الأحرار”، طالعتها قورينا، أن جلسة هذا الأسبوع خصصت لسحب الثقة من رئاسة البرلمان، مشيرًا إلى أنه لا يعقل منطقا ولا قانونا أن يترأس عقيلة صالح الجلسة التي تبحث سحب الثقة منه، خاصة إذا كان الأمر متعلقا بتعطيل الجلسات.

وأشار عضو مجلس النواب، أن المادة 137 واضحة في النص على جواز سحب الثقة من رئيس المجلس أو نائبيه في حالتين، الأولى إذا ثبت بتقرير طبي عجزه عن إدارة المجلس، والثانية إذا ثبت إساءته للمجلس وتعطيل جلساته، وذلك ردًا حول إمكانية تغيير رئاسة البرلمان التي كان متفقا عليها في غدامس.

وتابع منصور، أن تعطيل جلسات المجلس هي الفقرة التي سيستند عليها النواب لسحب الثقة من رئيس المجلس، عقيلة صالح، مؤكدا أن هذه الحالة ثابتة ويعرفها كل الليبيين وأيضا المجتمع الدولي، حيث عطلت رئاسة المجلس عقد جلسات في عدة استحقاقات مهمة.

ولفت عضو مجلس النواب، إلى أن جلسة صبراتة هي تتويج لعديد من المبادرات والمحاولات لتوحيد مجلس النواب عبر عدة مسارات سواء في طنجة أو غدامس من بعدها، مشدداً على أن استحقاق منح الثقة للحكومة استحقاق وطني مهم عجّل بعقد الجلسة حتى لا تدخل الحكومة في مأزق قانوني ومن ثم تصبح حكومة ضعيفة وعرضة للانتهازيين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق