محلي

قرين صالح يؤكد استعداد أنصار ثورة الفاتح لخوض الانتخابات

قورينا

قال أمين المكتب الشعبي الليبي بتشاد سابقًا، الحاج قرين صالح، أمس الأربعاء، إن عملية الانتخابات في ليبيا مفروضة من الأمم المتحدة بعدما أسقطت النظام الجماهيري بالقوة العسكرية عبر “الناتو”، مؤكدا أنه رغم ذلك فشلت المنظمة الأممية في إجراء الانتخابات نتيجة سيطرة المليشيات وانتشار المرتزقة والسلاح.

وأكد صالح في مداخلة هاتفية عبر فضائية “الجماهيرية”، طالعتها “قورينا”، أن الأمم المتحدة حتى اللحظة لم تتخذ أي إجراءات عملية في تنفيذ قرارات اللجنة العسكرية المُشتركة، بخصوص سحب المرتزقة وإنهاء القواعد العسكرية الأجنبية.

وأضاف صالح، أنه في ظل استمرار الوضع هكذا مع انتشار المليشيات والسلاح، لا يمكن أن يؤدي إلى إقامة انتخابات نزيهة وعادلة، مؤكداً أن الشعب الليبي كان يعيش في نظام ديمقراطي جماهيري من مؤتمرات شعبية ولجان شعبية واتحادات ونقابات وروابط، موضحًا أنه كان نظام اشتراكي غير استغلالي.

وأوضح أن وضع ليبيا تحت البند السابع، لا يمكن أن يُمكن أنصار ثورة الفاتح من خوض معركة الانتخابات رغم استعدادهم التام، مشددًا على أن النظام الجماهيري موجود على الأرض قبل أن يتم عزله من قبل الأمم المتحدة.

وجدد التأكيد على استعداد أنصار ثورة الفاتح بقوة للدخول في العملية الانتخابية، متوقعًا فشل حكومة الوحدة الوطنية في حلحلة كافة المشاكل التي يعاني منها الشعب في ظل انتشار السلاح والمرتزقة والمليشيات.

وأشار إلى أنه بعد مرور كل هذه السنوات أدركت الأمم المتحدة أنه لا يمكن بناء دولة ليبيا بدون كوادرها السياسية والاقتصادية والثقافية والعسكرية والأمنية والإعلامية، الذين يمثلون النظام الجماهيري.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق