محلي

العلاقي يؤكد أن ما حدث للعناصر الإرهابية في سجن أبوسليم أحد أسباب قيام النكبة

قورينا

قال وزير العدل السابق في المجلس الانتقالي، محمد العلاقي، إن أبرز أسباب نكبة فبراير تعود لرفض البعض ما حدث للعناصر الإرهابية في سجن أبوسليم، مؤكدا أن وقفات عائلاتهم كانت شرارة للاحتجاجات آنذاك.

وأشار العلاقي، في مقابلة عبر فضائية “ليبيا بانوراما” تابعتها “قورينا”، إلى أن وسائل التواصل الاجتماعي هي التي ساهمت في نجاح نكبة فبراير 2011م وأنه في الماضي كانت التقنية مختلفة وبالتالي لم تنجح محاولاتهم السابقة.

ولفت إلى أن غالبية من دعموا النكبة طالبوا بإصلاح النظام ولم يهدفوا لإسقاطه في البداية، وأن أبرز المطالب كانت رفع المرتبات من 400 إلى 4000 آلاف دينار، زاعمًا أن النظام كان غير جاد في تنفيذ أي إصلاحات.

وأضاف العلاقي، أن المجلس الانتقالي كان لا يستطيع الاستمرار أكثر من العام والنصف التي أمسك فيها زمام الأمور، “إذا استمر لشهرين إضافيين لخرج بضرب الجزم”، لافتًا إلى أن الأصوات التي تنادي برحيله ارتفعت إلى أبعد حد، وأنه تحت هذه الضغوط استجاب للانتخابات.

وانتقد العلاقي، قانون العزل السياسي، معتبرا أنه كان أحد أسباب ما أسماها بـ”الثورة المضادة”، مشيراً إلى أنه “قانون غريب”، وأنه يُفترض أن ما يُعزل سياسيًا هو سلوك الإنسان، وفقاً لقوله.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق