محلي

البريكي يؤكد أن قيادات النكبة وأعضاء المجلس الانتقالي هم المسؤولين عن انتشار التنظيمات الإرهابية

قورينا

قال أمين الهيئة العامة للإعلام الأسبق، رمضان البريكي، إن المسؤول الأول عن انتشار التنظيمات الإرهابية في ليبيا بعد “نكبة فبراير”، هم قيادات هذه النكبة والأعضاء البارزين في المجلس الانتقالي.

وأضاف البريكي، خلال مداخلة لـ”تغطية خاصة”، عبر فضائية “الجماهيرية”، تابعتها “قورينا”، أن تلك القيادات خدعت الغرب بإيهامهم بأن ما يجري في ليبيا ثورة سلمية شعبية شبابية تدعو إلى الديمقراطية، بينما هي في واقع الحال، قيام جماعات مسلحة إرهابية في ليبيا بمهاجمة المعسكرات ومخازن السلاح والسيطرة عليها.

وأشار البريكي، إلى أن فرصة إقامة دولة إسلامية متطرفة كانت سانحة أثناء نكبة فبراير، مشيراً إلى أن قيادات فبراير بدوا وكأنهم “مكاتب علاقات عامة يحسنون وجه الإرهاب في العالم.

وأوضح البريكي، أنه سوف يأتي يوم ستكون ليبيا تحت قيادة وطنية حقيقة ليبية، تُعيد حق الليبيين وليبيا فيما يتعلق بهذا العدوان، وتعيد لها اعتبارها، مشيرا إلى أن قطر والإخوان المسلمين في تونس تمكنوا من السيطرة على تونس ومصر والسودان لدعم إسقاط النظام الجماهيري.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق