تفسير الطبريمحلي

تفسير الطبري في تأويل قوله تعالي جل ثناؤه: قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا هِيَ ۚ قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لَّا فَارِضٌ وَلَا بِكْرٌ عَوَانٌ بَيْنَ ذَٰلِكَ ۖ فَافْعَلُوا مَا تُؤْمَرُونَ (68)

القول في تأويل قوله تعالى : قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لا فَارِضٌ (83)
قال أبو جعفر: فقال الذين قيل لهم: إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً – بعد أن علموا واستقر عندهم، أن الذي أمرهم به موسى من ذلك عن أمر الله من ذبح بقرة – جد وحق، (84) (ادع لنا ربك يبين لنا ما هي)، فسألوا موسى أن يسأل ربه لهم ما كان الله قد كفاهم بقوله لهم: ” اذبحوا بقرة “. لأنه جل ثناؤه إنما أمرهم بذبح بقرة من البقر – أي بقرة شاءوا ذبحها من غير أن يحصر لهم ذلك على نوع منها دون نوع أو صنف دون صنف – فقالوا بجفاء أخلاقهم وغلظ طبائعهم، وسوء أفهامهم, وتكلف ما قد وضع الله عنهم مؤونته, تعنتا منهم لرسول الله صلى الله عليه وسلم، كما:-
1183 – حدثني محمد بن سعد قال، حدثني أبي قال، حدثني عمي قال، حدثني أبي, عن أبيه, عن ابن عباس قال: لما قال لهم موسى: أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ . قالوا له يتعنتونه: (ادع لنا ربك يبين لنا ما هي).
فلما تكلفوا جهلا منهم ما تكلفوا من البحث عما كانوا قد كفوه من صفة البقرة التي أمروا بذبحها، تعنتا منهم نبيهم موسى صلوات الله عليه، بعد الذي كانوا أظهروا له من سوء الظن به فيما أخبرهم عن الله جل ثناؤه، بقولهم: أَتَتَّخِذُنَا هُزُوًا (85) – عاقبهم عز وجل بأن حصر ذبح ما كان أمرهم بذبحه ص[ 2-190 ]; من البقر على نوع منها دون نوع، (86) فقال لهم جل ثناؤه – إذ سألوه فقالوا: ما هي؟ ما صفتها؟ وما حليتها؟ حَلِّها لنا لنعرفها! (87) -قال: (إنها بقرة لا فارض ولا بكر).
* * *
يعني بقوله جل ثناؤه: (لا فارض) لا مسنة هرمة. يقال منه: ” فرضت البقرة تفرض فروضا “, يعني بذلك: أسنت. ومن ذلك قول الشاعر:
يــا رب ذي ضغـن عـليَّ فـارضِ
لــه قــروء كقــروء الحـائضِ (88)
يعني بقوله: ” فارض “، قديم. يصف ضغنا قديما. ومنه قول الآخر:
لهــا زِجــاج ولهــاة فــارض
حــدلاء كـالوطب نحـاه المـاخض (89)
وبمثل الذي قلنا في تأويل ” فارض ” قال المتأولون:
* ذكر من قال ذلك:
1184 – حدثني علي بن سعيد الكندي قال، حدثنا عبد السلام بن حرب, عن خصيف, عن مجاهد: (لا فارض)، قال: لا كبيرة. (90)
1185 – حدثنا أبو كريب قال، حدثنا ابن عطية قال، حدثنا شريك, عن خصيف, عن سعيد بن جبير, عن ابن عباس, أو عن عكرمة, شك شريك-: (لا فارض)، قال: الكبيرة.
1185 – حدثني محمد بن سعد قال، أخبرني أبي قال، حدثني عمي قال، حدثني أبي, عن أبيه، عن ابن عباس قوله: (لا فارض)، الفارض: الهرمة.
1186 – حدثت عن المنجاب قال، حدثنا بشر, عن أبي روق, عن الضحاك, عن ابن عباس: (لا فارض)، يقول: ليست بكبيرة هرمة.
1187 – حدثنا القاسم قال، حدثنا الحسين قال، حدثني حجاج قال، قال ابن جريج, عن عطاء الخراساني عن ابن عباس: (لا فارض)، الهرمة.
1188 – حدثني المثنى قال، حدثنا أبو حذيفة قال، حدثنا شبل, عن ابن أبي نجيح, عن مجاهد: ” الفارض ” الكبيرة.
1189 – حدثنا أحمد بن إسحاق الأهوازي قال، حدثنا أبو أحمد الزبيري قال، ص[ 2-192 ] حدثنا شريك, عن خصيف, عن مجاهد قوله: (لا فارض)، قال: الكبيرة.
1190 – حدثنا المثنى قال، حدثنا آدم قال، حدثنا أبو جعفر, عن الربيع, عن أبي العالية: (لا فارض)، يعني: لا هرمة.
1191 – حدثت عن عمار قال، حدثنا ابن أبي جعفر, عن أبيه, عن الربيع مثله.
1192 – حدثنا بشر قال، حدثنا يزيد قال، حدثنا سعيد, عن قتادة: ” الفارض “، الهرمة.
1193 – حدثنا الحسن بن يحيى قال، أخبرنا عبد الرزاق قال، قال معمر, قال قتادة: ” الفارض ” الهرمة. يقول: ليست بالهرمة ولا البكر عوان بين ذلك.
1194 – حدثني موسى بن هارون قال، حدثنا عمرو بن حماد قال، حدثنا أسباط, عن السدي: ” الفارض “، الهرمة التي لا تلد.
1195 – حدثني يونس قال، أخبرنا ابن وهب قال، قال ابن زيد: ” الفارض “، الكبيرة.
* * *
القول في تأويل قوله تعالى : وَلا بِكْرٌ
قال أبو جعفر: و ” البكر ” من إناث البهائم وبني آدم، ما لم يفتحله الفحل, وهي مكسورة الباء، لم يسمع منه ” فَعَل ” ولا ” يفعل “. وأما ” البكر ” بفتح الباء فهو الفتي من الإبل.
* * *
وإنما عنى جل ثناؤه بقوله (ولا بكر) ولا صغيرة لم تلد، كما:-
1196 – حدثني علي بن سعيد الكندي قال، حدثنا عبد السلام بن حرب, عن خصيف, عن مجاهد: (ولا بكر)، صغيرة.
1197 – حدثني المثنى قال، حدثنا أبو حذيفة قال، حدثنا شبل عن ابن أبي نجيح, عن مجاهد: ” البكر “، الصغيرة.
1198 – حدثنا أبو كريب قال، حدثنا الحسن بن عطية قال، حدثنا شريك, عن خصيف, عن سعيد, عن ابن عباس -أو عكرمة، شك-: (ولا بكر)، قال: الصغيرة.
1199 – حدثنا القاسم قال، حدثنا الحسن قال، حدثني حجاج قال، قال ابن جريج, عن عطاء الخراساني, عن ابن عباس: (ولا بكر)، الصغيرة.
1200 – حدثنا القاسم قال، حدثنا الحسين قال، حدثني أبو سفيان, عن معمر, عن قتادة: (ولا بكر) ولا صغيرة.
1201 – حدثت عن المنجاب قال، حدثنا بشر, عن أبي روق, عن الضحاك, عن ابن عباس: (ولا بكر)، ولا صغيرة ضعيفة.
1202 – حدثني المثنى قال، حدثنا آدم قال، حدثنا أبو جعفر, عن الربيع، عن أبي العالية: (ولا بكر)، يعني: ولا صغيرة.
1203 – حدثت عن عمار قال، حدثنا ابن أبي جعفر, عن أبيه, عن الربيع, مثله.
1204 – وحدثني موسى بن هارون قال، حدثنا عمرو قال، حدثنا أسباط, عن السدي: في” البكر “، لم تلد إلا ولدا واحدا.
* * *
القول في تأويل قوله تعالى : عَوَانٌ
قال أبو جعفر: ” العوان ” النصف التي قد ولدت بطنا بعد بطن, وليست بنعت للبكر. يقال منه: ” قد عونت ” إذا صارت كذلك.
وإنما معنى الكلام أنه يقول: إنها بقرة لا فارض ولا بكر بل عوان ص[ 2-194 ] بين ذلك. ولا يجوز أن يكون ” عوان ” إلا مبتدأ. لأن قوله بَيْنَ ذَلِكَ ، كناية عن الفارض والبكر, فلا يجوز أن يكون متقدما عليهما، ومنه قول الأخطل:
ومــا بمكــة مـن شُـمط مُحَفِّلـة
ومــا بيـثرب مـن عُـونٍ وأبكـار (91)
وجمعها ” عون ” يقال: ” امرأة عوان من نسوة عون “. ومنه قول تميم بن مقبل:
ومــأتم كــالدمي حـورٍ مدامعهـا
لـم تبـأس العيش أبكـارا ولا عونـا (92)
وبقرة ” عوان، وبقر عون “. قال: وربما قالت العرب: ” بقر عُوُن ” مثل ” رسل ” يطلبون بذلك الفرق بين جمع ” عوان ” من البقر, وجمع ” عانة ” من الحمر. ويقال: ” هذه حرب عوان “، إذا كانت حربا قد قوتل فيها مرة بعد مرة. يمثل ذلك بالمرأة التي ولدت بطنا بعد بطن. وكذلك يقال: ” حاجة عوان “، إذا كانت قد قضيت مرة بعد مرة.
1205 – حدثني يونس قال، أخبرنا ابن وهب، أن ابن زيد أنشده:
قعـود لـدى الأبـواب طـلاب حاجة
عـوانٍ مـن الحاجـات أو حاجةً بكرا (93)
قال أبو جعفر: والبيت للفرزدق.
وبنحو الذي قلنا في ذلك تأوله أهل التأويل.
* ذكر من قال ذلك:
1206 – حدثنا علي بن سعيد الكندي، حدثنا عبد السلام بن حرب, عن خصيف, عن مجاهد: (عوان بين ذلك)، وسط، قد ولدت بطنا أو بطنين. (94)
1207 – حدثني محمد بن عمرو قال، حدثنا أبو عاصم, عن عيسى, عن ابن أبي نجيح, عن مجاهد: (عوان)، قال: ” العوان “: العانس النصف.
1208 – حدثني المثنى قال، حدثنا أبو حذيفة قال، حدثنا شبل, عن ابن أبي نجيح, عن مجاهد: ” العوان “، النصف.
1209 – حدثنا أبو كريب قال، حدثنا ابن عطية قال، حدثنا شريك, عن خصيف, عن سعيد بن جبير, عن ابن عباس -أو عكرمة, شك شريك-(عوان)، قال: بين ذلك.
1210 – حُدثت عن المنجاب قال، حدثنا بشر, عن أبي روق, عن الضحاك, عن ابن عباس: (عوان)، قال: بين الصغيرة والكبيرة, وهى أقوى ص[ 2-196 ] ما تكون من البقر والدواب، وأحسن ما تكون.
1211 – حدثنا القاسم قال، حدثنا الحسن قال، حدثني حجاج قال، قال ابن جريج, عن عطاء الخراساني عن ابن عباس: (عوان)، قال: النصف.
1212 – حدثني المثنى قال، حدثنا آدم قال، حدثنا أبو جعفر, عن الربيع, عن أبي العالية: (عوان) نَصَف.
1213 – وحُدثت عن عمار، عن ابن أبي جعفر, عن أبيه, عن الربيع, مثله.
1214 – حدثنا بشر بن معاذ قال، حدثنا يزيد بن زريع, عن سعيد, عن قتادة: ” العوان “، نَصَف بين ذلك.
1214 – حدثنا أحمد بن إسحاق قال، حدثنا أبو أحمد الزبيري قال، حدثنا شريك, عن خصيف, عن مجاهد: (عوان)، التي تنتج شيئا بشرط أن تكون التي قد نتجت بكرة أو بكرتين.
1215 – حدثنا موسى قال، حدثنا عمرو قال، حدثنا أسباط, عن السدي: ” العوان “، النصَف التي بين ذلك, التي قد ولدت وولد ولدُها.
1216 – حدثني يونس قال، أخبرنا ابن وهب قال، قال ابن زيد: ” العوان “، بين ذلك، ليست ببكر ولا كبيرة.
* * *
القول في تأويل قوله تعالى : بَيْنَ ذَلِكَ
قال أبو جعفر: يعني بقوله: (بين ذلك) بين البكر والهرمة، كما:-
1217 – حدثني المثنى قال، حدثنا آدم قال، حدثنا أبو جعفر, عن الربيع, عن أبي العالية: (بين ذلك)، أي بين البكر والهرمة.
* * *
فإن قال قائل: قد علمت أن ” بين ” لا تصلح إلا أن تكون مع شيئين ص[ 2-197 ] فصاعدا, فكيف قيل ” بين ذلك ” و ” ذلك ” واحد في اللفظ؟
قيل: إنما صلحت مع كونها واحدة, لأن ” ذلك ” بمعنى اثنين, والعرب تجمع في” ذلك ” و ” ذاك ” شيئين ومعنيين من الأفعال, كما يقول القائل: ” أظن أخاك قائما, وكان عمرو أباك “, (95) ثم يقول: ” قد كان ذاك, وأظن ذلك “. فيجمع ب ” ذلك ” و ” ذاك ” الاسم والخبر، الذي كان لا بد لـ ” ظن ” و ” كان ” منهما . (96)
* * *
فمعنى الكلام: قال: إنه يقول إنما بقرة لا مسنة هرمة، ولا صغيرة لم تلد, ولكنها بقرة نصف قد ولدت بطنا بعد بطن، بين الهرم والشباب. فجمع ” ذلك ” معنى الهرم والشباب لما وصفنا, ولو كان مكان الفارض والبكر اسما شخصين، لم يجمع مع ” بين ” ذلك. وذلك أن ” ذلك ” لا يؤدي عن اسم شخصين, وغير جائز لمن قال: ” كنت بين زيد وعمرو “, أن يقول: ” كنت بين ذلك “, وإنما يكون ذلك مع أسماء الأفعال دون أسماء الأشخاص. (97)
* * *
القول في تأويل قوله تعالى : فَافْعَلُوا مَا تُؤْمَرُونَ (68)
قال أبو جعفر: يقول الله لهم جل ثناؤه: افعلوا ما آمركم به، تدركوا حاجاتكم وطلباتكم عندي؛ واذبحوا البقرة التي أمرتكم بذبحها, تصلوا – بانتهائكم إلى طاعتي بذبحها – إلى العلم بقاتل قتيلكم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى