محلي

بعد مقتل أحد موظفيه.. جهاز دعم الاستقرار ينفي محاولة اغتيال باشاغا.. ويؤكد: سنلاحق المتورطين

قورينا

أعلن جهاز دعم الاستقرار، اليوم الأحد، تعرض موظفي الجهاز لحادث إطلاق نار بالطريق الساحلي جنزور، أثناء عودتهم من أعمالهم المكلفين بها.

وقال الجهاز، في بيان عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، طالعته “قورينا”، إن الحادث وقع أثناء مرور سيارة تابعة للجهاز مع رتل تابع لوزير الداخلية بحكومة الوفاق غير المعتمدة فتحي باشاغا، مضيفًا أن حراسات الوزير قامت بإطلاق النار فورًا على السيارة المصفحة التابعة للجهاز بدون وجه حق مما أدى إلى مقتل أحد منتسبي الجهاز ويدعى رضوان الهنقاري من مدينة الزاوية وإصابة آخر.

وأكد الجهاز أن ماحدث هو سوء تنسيق وتصرف من قبل حراسات باشاغا، نافيًا وجود أي محاولة لاغتياله، متعهدًا بملاحقة المتورطين في إطلاق النار على موظفيه بالقانون ووفقاً للتشريعات النافذة المنظمة لعمل المؤسسات في الدولة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق