محلي

بعد الهجوم على باشاغا.. المجلس الرئاسي والحكومة الجديدة: بسط السيطرة الأمنية في كافة الأنحاء على رأس أولويتنا

قورينا

استنكر المجلس الرئاسي وحكومة الوحدة الوطنية الجديدة، اليوم الأحد، الهجوم الذي تعرض له رتل وزير الداخلية بحكومة الوفاق غير المعتمدة فتحي باشاغا أثناء مروره في جنزور.

وطالب المجلس والحكومة، في بيانٍ لهما، طالعته “قورينا”، الجهات القضائية والضبطية بفتح تحقيق عاجل لكشف ملابسات الحادث وملاحقة مرتكبيه، والتأكيد على عدم إفلات المتورطين من العقاب.

وقال البيان إن مسيرة تحقيق الاستقرار مليئة بالتحديات والمتربصين، ويجب علينا ألا نجعل لهم مجالاً للفتنة وعرقلة المسيرة من أجل النهوض بليبيا، داعيًا كافة الأطراف في هذه المرحلة إلى ضبط النفس والحرص على العمل معًا للوصول إلى الحقيقة ومحاسبة كل من خرق القانون.

وأوضح البيان أن السلطة الجديدة ستباشر عملها فور اعتمادها خلال الأيام المقبلة، وستكون من أولوياتها بسط السيطرة الأمنية الكاملة على كافة التراب الليبي، وتطبيق القانون بحزم من خلال الأجهزة الأمنية والقضائية المختصة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق