محلي

الحويلي: ملتقى الحوار السياسي سيمضي إلى إقرار قاعدة دستورية وإجراء الانتخابات في حال فشل النواب

قورينا

قال عضو المجلس الأعلى للإخوان المسلمين “الدولة الاستشاري”، عبدالقادر الحويلي، إن اللجنة القانونية المنبثقة عن ملتقى الحوار السياسي، تعمل منذ يومان على مراجعة صياغة سبعة مقترحات مقدمة من أعضاء اللجنة، للقاعدة الدستورية التي ستجرى على أساسها الانتخابات.

وأكد الحويلي، في لقاء لـ”تغطية خاصة”، عبر فضائية “التناصح”، تابعته “قورينا”، أنهم وصلوا إلى مراجعة صياغة 23 مادة من أصل 63 مادة، على أن تنتهي يوم السبت المقبل، لتكون جاهزة كقاعدة إجراء الانتخابات، في حالة فشل مجلسي النواب والدولة في موضوع الاستفتاء على الدستور.

وأوضح أن ملتقى الحوار السياسي سيمضي إلى إقرار قاعدة دستورية وإجراء الانتخابات في حال فشل مجلسي النواب والدولة في إقرار مخرجات الغردقة أو مخرجات بوزنيقة.

ورأى الحويلي، أن الموقف الضبابي لمجلس النواب، المتعلق بمنح الثقة لرئيس الحكومة الجديدة عبدالحميد الدبيبة، سببه أن الأخير لم يستمع إلى كل الكتلة التي دعمت قائمتة خلال التصويت على قائمته، والتي تتكون من 17 شخصًا.

وأشار إلى أنهم نصحوا الدبيبة، بأن يختار وزيرًا من كل دائرة انتخابية، يرشحه له أعضاء مجلس النواب عن كل دائرة بتوقيع رسمي منهم كي يحرجهم إعلاميًا أمام المجتمع في حال تراجعوا عن مرشحهم.

واعتبر أن هذه الطريقة في اختيار تشكيلة الحكومة، كانت أذكى وأسرع، بدلا من حالة الانغلاق على أنفسهم، مشيرًا إلى أنه حتى هذه اللحظة أعضاء ملتقى الحوار السياسي لا يعلمون كيف سيختار الدبيبة تشكيلة حكومته.

وأضاف أنه في حال اختار الدبيبة أشخاصًا لا تتوفر فيها الشروط المطلوبة سواء من مجلس النواب أو ملتقى الحوار، فإن المجلس لن يمنحه الثقة حيث هذه الحكومة تأتي في مرحلة خروج من صراع، على حد تعبيره.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق