محلي

“المبعوثة الأممية تحرك الرئاسي” .. ويليامز تكشف السر وراء إزالة لوحة فيلادلفيا التي أمر القائد بوضعها

قورينا

علقت المبعوثة الأممية بالإنابة السابقة إلى ليبيا السابقة، سيتفاني وليامز، على وجود صورة رسمت بأمر القائد الشهيد معمر القذافي، عندما جاءت لطرابلس في العام 2018 باعتبارها دبلوماسية أميركية للقاء رئيس حكومة الوفاق غير الشرعية فائز السراج.

وقالت وليامز، خلال حوارها مع جريدة “الشرق الأوسط”، طالعته “قورينا”، أنه منذ 2014 صار على الدبلوماسيين الأميركيين أن يتنقلوا بطائرة عسكرية أميركية إلى طرابلس، وتم ترتيب الذهاب إلى هناك مع «أفريكوم» إلى القاعدة العسكرية البحرية في طرابلس للقاء السراج.

وأضافت : “نظرت إلى الجدار .. هناك لوحة رسم لسفينة فيلادلفيا العسكرية تحترق في مرفأ طرابلس ، كان هذا أول انتشار بحري عسكري أميركي، حيث انتشرت هذه السفينة الحربية لمحاربة القراصنة كان هذا في 1804”.

واستكملت حديثها، أن اللوحة عندما وقعت بأيدي المحليين في الميناء، قررت البحرية العسكرية حرقها كي لا يتم الاحتفاظ بها، معلقة “القصة مثيرة”.

وواصلت ستيفاني : “ضابط أميركي يجلس في غرفة فيها صورة لسفينة أميركية تحترق، الرسمة التي هي على الجدار وراء السراج، كان القذافي أمر برسمها. بقيت على الجدار لسنوات طويلة”، وفقاً لقولها.

وأضافت، أنها أثارت موضوع اللوحة لاحقاً مع مساعدي السراج، وقلت إنه في المرة المقبلة يجب أن ينتبهوا لمعاني ذلك فقد يؤخذ المغزى السياسي الخطأ، وتمت إزالة اللوحة بناء على تعليمات ستيفاني.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق