محلي

النعاس : إحباط الليبيين بعد التقرير الأممي الذي يقر بوجود شبهات فساد باختيار السلطة التنفيذية الجديدة

قورينا

قالت الأمين العام لحزب الجبهة الوطنية، فيروز النعاس، إن الشارع الليبي وتحديداً الشباب، الذي عزف طويلاً عن السياسة، انتقل فجأة من حالة التفاؤل المفرط، بعد اختيار سلطة تنفيذية جديدة وتكليفها بتوحيد مؤسساته، إلى حالة من الإحباط، إثر انتشار أخبار تفيد بأن التقرير الأممي يقر بوجود شبهات فساد.

وأكدت النعاس، في تصريحات لصحيفة «الشرق الأوسط»، طالعتها “قورينا”، أن هناك تيارين ظهرا في الشارع الليبي بعد نشر مقتطفات من التقرير؛ الأول سارع إلى إصدار أحكام مسبقة بوجود فساد مالي أحاط بعملية اختيار السلطة، وانطلق من هذه النقطة لمهاجمة النخبة السياسية برمتها، وتحميلها المسؤولية.

وأشارت إلى أن التيار الثاني فضل التريث لحين نشر النص الكامل للتقرير في الـ15 من الشهر الجاري لمعرفة الحقائق بدقة، وتحديد الأسماء المتورطة، محذرة من غلبة التيار الأول لأنه يعمد دائماً إلى إذكاء أجواء التذمر بالشارع، دون محاولة لتقليل الخسائر إذا ثبتت بالفعل صحة مزاعم الفساد.

وطالبت النعاس، من الشباب بعدم الانسحاب من العمل السياسي والميداني، والوجود بالأحزاب السياسية لاكتساب الخبرة، ثم الانطلاق لتكوين مؤسساتهم، أو الدفع لاختيار من يمثلهم لضمان مستقبل أفضل للبلاد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق