محلي

صحيفة صهيونية : منافسة قوية بين سيف الإسلام القذافي وصدام حفتر على قيادة ليبيا

قورينا
نشرت صحيفة “يسرائيل هيوم” الصهيونية تقريرًا بعنوان “عودة صدام والقذافي”، متحدثة عن تنافس وصراع مزعوم على قيادة ليبيا خلال الفترة المقبلة بين الدكتور سيف الإسلام القذافي وصدام نجل خليفة حفتر.

وأوضحت الصحيفة في تقريرها الذي نقلته صحيفة “إرم نيوز” الإماراتية، طالعته “قورينا”، أن دوائر استخباراتية أمريكية وصهيونية تقول بأن المرحلة القادمة في ليبيا ستشهد تنافسًا كبيرًا بين الدكتور سيف الإسلام القذافي وصدام نجل خليفة حفتر.

وذكرت أن ليبيا في المرحلة القادمة، بحسب التقارير الأمريكية والصهيونية، ستكون ساحة لصراع بين سيف الإسلام وصدّام حفتر أو بين روسيا التي تبحث على ورقة رابحة وأمريكا التي تفيد التقارير أنّها لن تراهن على حصان خاسر والمعركة ستكون بين من يسعى لاسترجاع مجد، وآخر أقرّ العزم على أن يحكم، وفقا للتقرير.

ونقلت الصحيفة عن مصادر ليبية تؤكد أن البلاد في انتظار أن يخرج سيف الإسلام القذافي ويظهر على الساحة، بينما كلّ المؤشّرات تدلّ على أنّ صدّام سيعود، زاعمة أن الأخير سينطلق بحظوظ وافرة.

وذكرت أن صدّام خليفة حفتر يريد أن يلعب الدور الرئيسي في المستقبل بالاتفاق مع أبيه، مؤكدة أنه يحبّ السلطة ويريد أن يلعب الأدوار الأولى في المرحلة القادمة، لاسيما أنه يتمتّع بمساندة والده.

وأضافت أنه تدرّج في السلّم العسكري على اعتبار أنّه آمر لواء طارق بن زياد، إضافة إلى حصوله على الجنسية الأمريكية، معتبرة أنها عوامل مساعدة له على لعب الأدوار الأولى.

وأفادت بأن طموحات صدّام خليفة حفتر لا تخفى على أحد، موضحة أن المعلومات المسرّبة من مدينة سرت تؤكّد أنّ تأخّر المصادقة على حكومة الوحدة المؤقتة كان بسبب طلبات تغيير أسماء وزراء تقدّم بها صدّام وقد كان له ما أراد.

وأكدت الصحيفة الصهيونية أن صدام كان يريد أن يكون وزيرًا للدفاع في حكومة الدبيبة، لكنّه قدّر لاحقاً أنّ دوره يجب أن يكون أكبر فتراجع، بحسب التقرير، مضيفة أن الاتهامات تلاحقه بالتغوّل في الجيش وبالاستيلاء على أموال البنك المركزي فرع بنغازي سنة 2016م.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق