محلي

خالد مازن : الانتخابات تعتبر الخط الواضح لتحديد هوية الدولة الليبية والسير نحو دولة موحدة

قورينا

قال وزير الداخلية في حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة، خالد مازن، إن وزارته لديها أهداف واضحة ومحددة بالنظر إلى قصر الفترة أمامها التي لا تتجاوز 9 أشهر، مؤكدًا أنهم سيعملون على التئام جميع الليبيين ووحدتهم.

وأضاف مازن، خلال لقاء مع قناة “ليبيا الوطنية”، عقب أداء اليمين الدستورية في طبرق أمس الاثنين، تابعته “قورينا”، أن أهم الملفات أمام الحكومة الجديدة هو الاستحقاق الانتخابي الذي ينتظره الليبيون جميعا بفارغ الصبر، مشيراً إلى أن الانتخابات ستكون بمثابة الخط الواضح لتحديد هوية الدولة الليبية والسير نحو دولة موحدة.

وأشار إلى أننا سنسعى لتوحيد المؤسسة الأمنية، والنظر في كل المشاكل، ولدينا خبرة سابقة بالعمل مع حكومة الوفاق، مردفًا أننا لدينا الكثير من الصعوبات والتحديات التي تواجهنا، وسنتمكن من اجتيازها بكل يسر بعزيمة الرجال، وفقاً لقوله.

وأوضح أنه من الضروري إتاحة الفرصة للرفع من عجلة الاقتصاد التي ستكون محورا مهما لحكومة الوحدة، مؤكدا أنها ستهتم بتوفير كل الخدمات الضرورية لجميع المواطنين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق