محلي

فايننشال تايمز تؤكد مساعدة رئيس “بلاك ووتر” السابق لـ “حفتر” للسيطرة على ليبيا

قورينا

قالت صحيفة “فايننشال تايمز”، اليوم الخميس، إن الرئيس السابق لشركة التعهدات الأمنية “بلاك ووتر” إريك برينس، ساعد حفتر بالتحايل على قرار تصدير السلاح إلى ليبيا.

وأوضحت الصحيفة، في تقرير صادر عن فريق الخبراء المعني بالانتهاكات في ليبيا والتابع للأمم المتحدة، وطالعته “قورينا”، أن “برينس” حاول مساعدة حفتر في السيطرة على كامل ليبيا وتجنب حظر السلاح، وذلك بعد أن شن حفتر في أبريل 2019 حربًا ضد حكومة الوفاق غير الدستورية التي تدعمها الأمم المتحدة في طرابلس.

وكشف التقرير أنه بعد أيام من بدء الحملة التقى برينس مع حفتر في القاهرة وقدم مقترحًا لتدخل عسكري خاص، وشمل التدخل بقيمة 80 مليون دولار مقاتلات وقدرات إلكترونية وقدرة لاعتراض السفن التركية في البحر.

وأكد التقرير أن العملية التي أطلق عليها “أوبس” شملت اختطاف وتجميد أفراد في ليبيا، مضيفًا أن برينس خرق قرار مجلس الأمن حظر تصدير السلاح إلى ليبيا، من ناحية أنه قام على أقل تقدير بالمساعدة على التهرب من بنود حظر السلاح على ليبيا.

ونفى محامي برينس، ماثيو شوارتز، في بيان للصحيفة، مشاركة موكله في أي عملية عسكرية مزعومة في 2019 ولم يوفر السلاح والمقاتلين أو المعدات العسكرية لأي شخص في ليبيا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق