محلي

تعرف على السجل الإجرامي للإرهابي الصديق الغيثي بعد تجدد دعوات الإفراج عنه من “مجموعة” من قبيلة العبيدات

قورينا
جدد أحد اعيان قبيلة العبيدات، دعوة لإطلاق سراح الإرهابي الصديق الغيثي، اليوم الجمعة.

وأثارت تلك الدعوة، عبر قناة ليبيا الأحرار، طعالتها قورينا، حالة من الاحتقان لدي أهالي الجرحى والشهداء، مما دفعهم لعقد اجتماع موسع منذ يومين للتنديد بتكرار دعوات صادرة من بعض أفراد قبيلة العبيدات للإفراج عن الغيثي.

وقال البيان صادر عن أعيان ومشائخ وأسر الشهداء والجرحى بمحاور القتال في مدينة درنة وضواحيها، إنهم يرفضون ما ورد عن اجتماع لمجموعة من قبيلة العبيدات ممثلين في أشخاصهم وأسمائهم في مدينة طبرق، والذين تناولوا فيه المطالبة بالإفراج عن الإرهابي الصديق مبروك حمد المعتقل لدى القوات المسلحة، على ذمة قضايا تتعلق بالإرهاب.

جدير بالذكر، أن الصديق الغيثي لديه سجل إجرامي، إذ كان عضو الجماعة الليبية المقاتلة والمدرجة على قائمة الإرهاب في ليبيا، ثم شغل منصب وكيل مساعد وزارة الدفاع لشئون الحدود والمنشأت النفطية في حكومة الكيب، في يناير 2013، وتم إقالته من وزير الدفاع الاسبق محمد البرغثي، وبعد إقالته باسبوع انتقم الغيثي من البرغثي بإطلاق النار على موكبه في طبرق ولكن نجا منه الوزير.

وتسبب “الغيثي” في إثارة الفوضى في البلاد بعد أن قاد مليشيات مسلحة إجرامية تحت اسم “كارتل طرابلس”، وذلك استنادا إلى تقرير أدرجه مركز “سمال أرمز سيرفي” للدراسات.

وأتهم الغيثي، في عام 2019 بارتكاب جرائم قتل وإرهاب وتقديم دعم مباشر إلى الإرهابي أمين كلفة، احد عناصر تنظيم داعش والصادر بحقه حكم بالإعدام من قبل المحكمة العسكرية بالجبل الأخضر في سبتمبر 2019.

ويشار إلى أن نجل الصديق الغيثي المدعو (عبدالمالك الصديق المبروك حمد ابريدان الغيثي) قتل أثناء مرافقته لـ ”كلفة” خلال المواجهات مع القوات المسلحة الليبية في محور الظهر الحمر يوم 23 يونيو

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق