محلي

سلامة : بعد خروج حفتر من غرب ليبيا تدخل الأمريكان تدريجيًا لكي لا تتحول حرب ليبيا إلى صراع مصري تركي

قورينا

قال الممثل السابق للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا، غسان سلامة، إن العسكريين الليبيين أصبح لديهم وعي بإمكانية تقسيم ليبيا وسيطرة المرتزقة الأجانب عليها، لأنهم كانوا على تواصل يومي مع المرتزقة ولأنهم كانوا يعلمون بما كان كاد أن يحدث إذا لم يتم التدخل.

وأكد سلامة، في حوار لبرنامج لقاء خاص عبر فضائية “218”، طالعته قورينا، أنه عند انقلاب القوة عبر تركيا وخروج حفتر من غرب ليبيا تدخل الأمريكان تدريجيًا لكي لا تتحول حرب ليبيا إلى صراع مصري تركي.

وأشار غسان سلامة، إلى ظهور ما يسمى بخط سرت-الجفرة الذي هو خط وقف النار وبدأت المعلومات تأتيني بأن هناك من يريد أن يحول هذا الواقع على الأرض إلى تفاهم قانوني، وإلى أرض منزوعة السلاح ووقف إطلاق النار.

وأوضح سلامة، أن الكل كان يرى الوضع العسكري ولا يريدون مشكلة ولا حرب بين مصر وتركيا، وحدثت بعض التحركات العسكرية المصرية لذلك تدخلت أمريكا بصورة أساسية وبعض الدول وحدث وقف إطلاق نار عملي على خط سرت-الجفرة.

وأصاف أن العسكريين الليبيين من الطرفين، بدأوا بالتأفف من دور المرتزقة في هذه الحرب لأنه يسير على حسابهم وليس على حساب السياسيين، وكذلك كان التأفف من إمكانية تحول هذا الأمر الواقعي، أي وقف إطلاق النار، إلى أمر قانوني مما يعني تقسيم البلاد.

وواصل سلامة، أنه لو لم تتفق لجنة 5+5 على إعلان وقف إطلاق النار وعلى التنفيذ المتعلق على تبني مقررات برلين الخاصة بوقف إطلاق النار وخروج المرتزقة ووقف التدخل الخارجي وكل هذه الأمور، ما كان حدث حوار تونس ولا شيء، فكان هذا هو المفتاح، وفقاً لقوله.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق