محلي

أسرة القائد الشهيد معمر القذافى تنعى اللواء بشير أحميد التاورغي

قورينا

نعت أسرة القائد الشهيد معمر القذافى، أحد رجالات الوطن المخلصين الأسير المحرر “اللواء بشير أحميد التاورغي، الذى وفاته المنية اليوم الثلاثاء.

وقالت الأسرة، فى بيان نعيها الذى طالعته “قورينا”: بسم الله الرحمن الرحيم، أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي”.

وأضاف البيان : “إنا لله وإنا اليه راجعون.. ببالغ الحزن والأسى وبقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره تنعي أسرة القائد الشهيد معمر محمد عبد السلام احميد أبومنيار القذافي، أحد رجالات الوطن المخلصين وأحد أقلام القيادة التاريخية الثابت على المبدأ الراسخ في الحق الأسير المحرر “اللواء بشير احميد التاورغي”.

وواصل : “الأسرة إذ تنعي فقيدها وفقيد الوطن تستذكر المهام الكبيرة التي كان في مستوى مسؤولياتها وفي حجم ماتتطلبه، اذ شغل مسؤولية منسق مكتب الاتصال باللجان الثورية وكان أخا للثوريين الشباب ودفع بالحركة التي أسسها القائد الشهيد، كما شغل مهمة قلم القائد وكان مثالا للإخلاص والتفاني لأجل وطنه وقائده”.

وتابع البيان: “الفقيد لم يلن ولم يضعف رغم أسره وتعرضه للعذاب في معتقلات فبراير بل ازداد شموخا وهامته ازدادت إرتفاعا ليثبت أن القيم أرسخ من أن تتبدل أو تتلون.

واختتم: “نعزي أنفسنا فيه وأهله وذويه وأعضاء حركة اللجان الثورية وكافة أهالي تاورغاء الأوفياء الذين طالهم الظلم طيلة العشر سنوات العجاف في وفاة المغفور له بإذن الله، داعين الله العزيز القدير أن يتغمده بواسع رحمته وجميل عفوه، وأن يلهم أهله الصبر والسلوان، رحم الله رفيقا صان الرفقة وحفظها ولم يخن وطنه ودفع ثمن صموده غاليا، الفخر لبشير حميدة والخزي لسجانيه ليوم الدين”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى