محلي

نورلاند يشيد بالجهود المبذولة لإجراء الانتخابات في 24 ديسمبر المقبل ويؤكد: مهمتي كانت وقف هجوم حفتر على طرابلس عام 2019

قورينا

أشاد سفير الولايات المتحدة لدى ليبيا، ريتشارد نورلاند، أمس الجمعة، بالجهود التي تبذلها حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة برئاسة عبد الحميد الدبيبة، من أجل تنظيم الانتخابات في 24 ديسمبر المقبل.

وقال نورلاند، في حواره مع “الشرق الأوسط”، طالعته “قورينا”، إن هناك تحديات كثيرة ستواجه السلطة التنفيذية الجديدة، مشيرًا إلى أن قضية المرتزقة واحدة من هذه الإشكاليات الرئيسية التي تواجه حكومة الوحدة المؤقتة.

وكشف نورلاند، جانبًا من اتصالاته مع الروس في خصوص مرتزقة “فاغنر” في ليبيا، مؤكدًا أن المسؤولين الروس باتوا يقرون بوجودهم بعدما كانوا يتظاهرون في السابق بأن لا علاقة لهم بالحكومة الروسية.

وأضاف نورلاند أن الأتراك مستعدون للتفاوض أيضًا على سحب المقاتلين السوريين الذي أرسلوهم إلى ليبيا، متحدثًا عن قضية الإشارات المتناقضة التي يرى بعضهم أنها صدرت عن إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب في خصوص ليبيا، لا سيما ما حكي عن “ضوء أخضر” من البيت الأبيض لخليفة حفتر للهجوم على طرابلس، فيما كان هو من أشد المعارضين لهذا الهجوم.

وأكد نورلاند أن مهمته الأساسية عندما تولى منصبه في صيف 2019 أن ينهي هجوم حفتر على العاصمة الليبية طرابلس، وهو ما تم فعلاً ولكن نتيجة التدخل العسكري التركي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى