محلي

معترفًا بفساد المنظومة .. وزير الصحة : دول وأفراد تاجروا في علاج مواطنينا بالخارج

قورينا

اعترف وزير الصحة بحكومة الوحدة الوطنية المؤقتة، علي الزناتي، بضعف النظام والوضع الصحي وتهالك مؤسساته في ليبيا، مؤكدا أن كل الليبيين الذين احتاجوا للعلاج في الخارج تم استغلالهم من قبل أطراف محلية ودول، وتحول الأمر لمتاجرة.

وأبدى الزناتي، خلال تصريحات خاصة لصحيفة الشرق الأوسط، طالعتها “قورينا”، تفهماً كبيراً لحجم الانتقادات جراء شبهات الفساد، التي أحاطت بملف علاج المرضى في الخارج، وخاصة فئة الجرحى من العسكريين خلال السنوات الأخيرة، مقراً بأنه تم استغلال هذا الملف بدرجة كبيرة على نحو خاطئ.

وأعرب الزناتي، عن أمله في أن يتم الأخذ بتوصيته، التي رفعها لرئيس حكومة الوحدة المؤقتة عبد الحميد الدبيبة وتتلخص في نقل ملف علاج الجرحى من العسكريين بالكامل إلى إشراف وزارة الدفاع، أو ما ينوب عنها بكل ما يرتبط بهذا الملف من تبعات وأعباء سابقة وحاضرة، لكونه يمثل عبئا ثقيلا على وزارة الصحة.

وأشار وزير الصحة، إلى أن أسباب تراجع المنظومة الصحية في ليبيا ترجع إلى عوامل عدة وفي مقدمتها ضعف خبرة العاملين بالقطاع الصحي، فضلاً عن التخبط الإداري، وحالة الفوضى التي مرت بها البلاد على مدار العقد الماضي، معرباً عن أمله في أن تتمكن خططه وما ستوفره الحكومة في وقف حالة الانهيار الراهنة، ووضع الأسس لنظام قطاع صحي سليم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق