محلي

لتمرير الدستور الإخواني.. الأعلى للإخوان “الدولة الاستشارى” يرفض بيان السفارات الغربية حول الانتخابات

قورينا

أعلن المجلس الأعلى للإخوان “الدولة الاستشاري”، اليوم الجمعة، رفضه للبيان الذى أصدرته 5 سفارات لدول (ألمانيا، وإيطاليا، والمملكة المتحدة، وفرنسا، والولايات المتحدة الأمريكية)، للمطالبة يإجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية في موعدها المقرّر في 24 ديسمبر لإخراج البلاد من الفوضى الغارقة فيها منذ عشر سنوات، والذي حذر أيضًا من إجراء أي تغييرات يالهيئات ذات الصلة بالانتخابات والتى من من شأنها تعطيل العملية الانتخابية.

ووصف بيان المكتب الإعلامي للمجلس، والذى طالعته “قورينا”، موقف السفارات الغربية وأمريكا الداعي لعدم تغيير رئيس مفوضية الانتخابات عماد السايح بأنه “انتهاكا للسيادة”، مؤكدًا رفض أي إملاءات سياسية خارجية.

وقال البيان إن انتهاك السيادة لا يتوقف على المرتزقة الأجانب بل على فرض الإملاءات الخارجية أيضا، وعلى سفراء الدول الغربية عدم تجاوز مهامهم الدبلوماسية.

وشدد البيان، على أنهم يؤكدة على ضرورة إجراء الانتخابات فى موعدها المحدد على أسس دستورية متينة.

وجاء إعلان المجلس الأعلى للإخوان “الدولة الاستشاري”، رفض بيان السفارات الغربية، ليتمكن من تغيير رئيس المفوضية العليا للانتخابات عماد السايح، ووضع رئيس جديد يكون إخواني أو مقرب وموالي لهم، للسيطرة على الانتخابات وتمرير الاستفتاء على الدستور الإخواني.

ويذكر أنه تجري خلال هذه الأثناء عملية اختيار المسؤولين القياديين في المناصب السيادية بين مجلس النواب والمجلس الأعلى للإخوان “الدولة الاستشاري”، والتي تتضمن رئيس المفوضية العليا للانتخابات.

هذا ورغم ولاءتهم العابرة للحدود مجلس إخوان ليبيا يتحدث عن السيادة الليبية وانتهاكها، بينما يعتقد الإخوان أن ذاكرة الوطن مصابة بالشلل وهم الذين باركوا تدخل الناتو وتدمير ليبيا فى عام 2011، فهم أصحاب مقولة: “إن حلف الناتو الصليبي كحلف الفضول لو كان في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم لبادر له”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى