محلي

كوبيش يطالب بإنهاء الاعتقالات والاحتجازات التعسفية في ليبيا

قورينا

قال المبعوث الخاص للأمين العام إلى ليبيا، يان كوبيش، إنه لا يزال وضع المهاجرين واللاجئين في ليبيا مصدر قلق بالغ، فهناك حوالي 575.000 مهاجر في ليبيا ينحدرون من أكثر من 41 دولة، فيما جاء أكثر من ثلثيهم من البلدان المجاورة.

أكد كوبيش، خلال إحاطته أمام مجلس الأمن، والتى طالعتها “قورينا”، أن أكثر من 500 شخص لقوا حتفهم، وأعاد خفر السواحل الليبي 9.135 مهاجراً ولاجئاً إلى ليبيا حتى الآن في عام 2021 مقارنة بـ 12.000 شخص أعيدوا خلال عام 2020.

وتابع : “ولا تزال ليبيا مكاناً غير آمن للإنزال، حيث يجري احتجاز معظم المعادين احتجازاً تعسفياً في ظروف سيئة للغاية من قبل إدارة مكافحة الهجرة غير الشرعية، مع تقييد وصول الوكالات الإنسانية أو منعها، أو نقلهم إلى أطراف غير حكومية مع فقدان آلاف الأشخاص وعدم احتسابهم في نظام الاحتجاز الرسمي.

وطالب “كوبيش” حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة بالإسراع في وضع ضمانات المحاكمة العادلة لإنهاء ومنع الاحتجاز التعسفي من خلال إنشاء نظام مراجعة قضائية بقيادة وزارة العدل بما يتماشى مع التزاماتها الأخيرة بالتصدي للاحتجاز التعسفي.

كما طالب السلطات الليبية، ولا سيما المجلس الأعلى للقضاء، ووزارات العدل والداخلية والدفاع إلى إنهاء الاعتقالات والاحتجازات التعسفية في ليبيا، وإلى قيام الأطراف بالإفراج عن جميع الأشخاص المحتجزين تعسفيا وتحديد وإغلاق مرافق الاحتجاز غير القانونية كإجراء حيوي لتحقيق السلام المستدام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق